الرابطة المحمدية للعلماء

نحو دعم للبحث العلمي ونشر للثقافة الرقمية…

 مؤتمر بناء اقتصاديات المعرفة يؤكد على التجديد التكنولوجي وتطوير التعليم

اختتمت في تونس أعمال المؤتمر الدولي حول “بناء اقتصاديات المعرفة نحو إحداث فرص العمل ورفع مستوى التنافسية وتحقيق التنمية المتوازنة” بإصدار بيان أطلق عليه اسم “إعلان تونس” تضمن بشكل خاص التأكيد على دعم قطاعات البحث العلمي والتجديد التكنولوجي وتطوير التعليم ونشر الثقافة الرقمية في الدول العربية والإسلامية إلى جانب تعزيز التعاون فيما بينها لإرساء اقتصاديات المعرفة.

واعتبر السيد عبد العزيز بن عثمان التو يجرى المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) أن التضامن الرقمي بين الدول الأعضاء بالمنظمة مسؤولية كبرى من مسؤوليات (الاسيسكو).

وأضاف أن المنظمة سوف تعمل على وضع برنامج خاص لبناء اقتصاد المعرفة يمول من قبل الدول الأعضاء ويعمل على تعميق التعاون والتكامل بين هذه الدول للأخذ بأسباب التطوير والنماء، دعما للعمل الإسلامي المشترك في المجالات العلمية والتقنية والمعرفية. وستحرص المنظمة على الاضطلاع بذلك مستثمرة علاقات التعاون والشراكة الواسعة التي أقامتها مع المنظمات الدولية والإقليمية، وفى مقدمتها البنك الدولي، واليونسكو، والمنظمات الأخرى التي تعمل في إطار الأمم المتحدة .  

 وأشار إلى أهمية التعاون بين الدول العربية والإسلامية لبناء اقتصاديات المعرفة ومنافسة البلدان الناجحة في المجال، مؤكدا أنه على العالم الإسلامي أن “يكون رقما مهما في اقتصاديات العالم، بدلا من أن يكون مجرد سوق استهلاكية تدعم وتقوي اقتصاديات الدول الأخرى التي تنتج العلم والمعرفة والاقتصاد القوي”.   

وكان المؤتمر الذي بدأ أعماله هنا في فاتح دجنبر بمشاركة عدد من كبار المسؤولين والخبراء والأكاديميين من عدد من الدول الإسلامية وغير الإسلامية وكذلك ممثلين لعدد من المنظمات الإقليمية والدولية قد ناقش موضوع بناء اقتصاديات المعرفة وآفاقه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وكذلك تجارب عدد من دول المنطقة ومن البلدان الأخرى في هذا الميدان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق