مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةدراسات محكمة

مَفهوم الجمال في الحديث النبوي

إنّ مَفْهومَ “الجَمال” ومَفْهومَ “الإحْسان” وغيْرَهُما من المَفاهيمِ المُرتبِطَة بمنفِعَةِ الإنسانِ ومَصالِحِه العامّة في الحديثِ النّبويّ، تُجاوِزُ ما تَعارَفَ عليه الغربُ من كونِ علم الجَمالِ الغربيّ موقِفاً جَماليّاً (Esthetic) يقتصرُ على التّأمّلِ والانتِباه المُتَعاطِفِ المُنزَّه عنِ الغَرَضِ النّفعيّ أو العَمَلِيّ، وهو موقفٌ لا يُشبِعُ حاجاتِ الإنسانِ الحقيقيّةِ إلى الجَمالِ؛ لأنّ الخلوَّ عن الغاياتِ والمَقاصدِ النّافعةِ خلوّ عن المَعْنى، أمّا الجَمالُ النّبويّ فَهُو وعدٌ عظيمٌ متجدّدٌ ببناءِ إنسانِ المَعْنى والقيمَةِ في كلّ عصرٍ. ولا يتحقّقُ هذا الجَمالُ النّبويّ إلاّ إذا تغيّرَت زاويَةُ النّظرِ إلى الجَمالِ والقيمَة، من التّجريدِ وعدمِ المنفِعَةِ إلى الوُجودِ الواقعيّ المَعيشِ والتّربيّةِ الرّاقيَةِ.

لقد وَرَدَت أحاديثُ كثيرةٌ تصحِّحُ مَفْهومَ الجَمال مِثْلَ قولِه صلّى الله عليه وسلَّمَ: «عن عبد الله بن مسعود عن النبي  صلى الله عليه وسلم قالَ: لا يَدْخُلُ الجنةَ مَن كانَ في قَلبه مِثقالُ ذَرّة مِن كِبْر. قالَ رَجلٌ: إنّ الرّجلَ يُحبّ أن يَكونَ ثَوبُه حَسناً ونَعلُه حَسَنةً. قالَ: إنَّ الله جَميلٌ يُحبُّ الجمالَ، الكِبْرُ بَطرُ الحقّ وغَمْطُ النّاسِ» [صَحيح مُسلم: 1/93] باب تحريم الكِبْرِ وبيانه.

وعن أبي هريْرَةَ أيضا أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلَّم قالَ: أيها الناس إن الله طيبٌ لا يقبلُ إلا طيباً. [صحيح مسلم: 2/703]، باب قبول الصدقة من الكسب الطيب وتربيتها.

وعَقَدَ ابن حبّانَ في صحيحِه باباً في ذِكْرِ الاستحباب للمرء أن يُرى عليه أثرُ نعمة  الله وإن كانت تلك النعمة في رأي العين قليلة؛ إذ القليلُ مِنْ نِعَمِ الله كَثير [صَحيح ابنِ حبّان: 12/236]

وهكذا فَجَمالُ أثرِ النّعمةِ وجمالُ الثّيابِ وكلُّ جَمالٍ باطنٍ لا يُرى ولكنّ لَه أثراً بادِياً، يدخُلُ في مفهوم “الجَمال في كلّ شيْءٍ” بِطريقِ العُموم، إذا كان لله وأعانَ على طاعةِ الله، ومُجمَلُ القولِ أنّ الله سُبْحانَه يُعبَدُ بالجمالِ الذي يُحبّه من الأقوالِ والأعمالِ والأخلاق، فالجمالُ هو الذي يُجمّلُ اللّسانَ بالصّدقِ، ويُجمّلُ القلبَ بالإخلاصِ والمحبّةِ والإنابَة، ويُجمّلُ الجوارِحَ بالطّاعَةِ، والبَدَنَ والثّيابَ بالطّهارَةِ وإظهارِ أثَرِ النّعمَة (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش

1- انظُرْ في “مَفهوم الجَمال في الحديث النّبويّ المرجعَ التالي: مَفهوم الجَمال في الحَديث النّبويّ الشّريف، بحث من أجلِ فلسَفةٍ إنسانيّةٍ مُعاصرةٍ للجَمالِ الإسلاميّ: 1/323-332]، هلال الجهاد، مقال نٌشر ضمنَ أشغال “ندوة إسهامات اللّغة والأدب في البناء الحَضاريّ للأمّة الإسلاميّة، قسم اللغة العربية وآدابها، كلية مَعارف الوحي والعلوم الإنسانيّة، الجامعة الإسلامية العالَمية بماليزيا، دار التّجديد للطّباعة والنّشر والتّرجمة، ط.1، 1428هـ، 2007م.

وانظر في تعريفِ “الجَمال في الإسلامِ” كتابَ ابْنِ قَيّم الجَوْزِيَّة: [الفَوائد: 207-210]، نشر شرِكة القُدس للتّصدير، ط.1/2007م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق