الرابطة المحمدية للعلماء

منح دراسية من برنامج لوريال- اليونيسكو 2009 لـ 5 طالبات مغربيات

وذلك في إطار برنامج “من أجل المرأة والعلم” الدولي الذي تم إطلاقه سنة 1998

استفادت خمس طالبات مغربيات، باحثات في البيولوجيا، من خمس منح دراسية مقدمة من قبل برنامج لوريال- اليونيسكو “لفائدة النساء والعلم”.

وقد تم تسليم هذه المنح، البالغة قيمة كل واحدة منها 50 ألف درهم، خلال حفل نظم اليوم الخميس بالرباط، من قبل لوريال- المغرب واللجنة الوطنية المغربية لليونيسكو، بحضور نخبة من الأساتذة والأكاديميين المغاربة والأجانب.

وحصل على هذه المنح، التي تندرج في إطار الدورة الثالثة لبرنامج لوريال- اليونيسكو، على التوالي كل من فاطمة الزهراء لحلو من كلية العلوم عين الشق بالدار البيضاء لدراستها حول التوصيف البيوكيميائي والجزيئي للغليكوز 6 فوسفاط النازع للهيدروجين وتأثيره في الاختلالات الأرضية التي تتسبب فيها ظواهر الأكسدة.

كما تم تسليم هذه المنحة إلى سلمى الفاتحي من كلية العلوم عبد المالك السعدي بتطوان لعملها حول تقييم الموارد الجينية للزراعات التقليدية للقطاني التي تعرف تراجعا بالمغرب.

ويتعلق الأمر كذلك بزينب حاقو من كلية العلوم محمد الأول بوجدة لبحثها حول المواد الجديدة ذات التأثير المخفض للضغط الشرياني، وكذا بفاتن حضرية عن كلية العلوم ابن طفيل بالقنيطرة لمشروعها الذي يحدد الخصائص الوبائية للتسممات الغذائية بالمغرب ما بين سنتي 1992 و2007.

وقد تم تقديم المنحة الخامسة للطيفة الجولامي من كلية العلوم ابن مسيك بالدار البيضاء لدراستها حول بحيرة سيدي موسى (الجديدة).

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج “من أجل المرأة والعلم” الدولي، الذي تم إطلاقه سنة 1998 من قبل لوريال واليونيسكو، يعد أول تتويج دولي للنساء في ميدان العلم.

فبالإضافة إلى 15 منحة دولية تهدف إلى إغناء خبرة شابات في سلك الدكتوراه وما بعد الدكتوراه في مؤسسات مشهورة عبر العالم، تكافئ لوريال واليونيسكو سنويا خمس باحثان بارزات (باحثة من كل قارة) تعتبرن نماذج بالنسبة للأجيال المقبلة.

ويتم منذ سنة 2001، وضع برامج لمنح وطنية بدعم من اللجن الوطنية من أجل مساعدة الطالبات على مواصلة دراساتهن العلمية.

وإلى حدود اليوم، استفادت 340 باحثة بسلك الدكتوراه من 35 بلدا من منح وطنية من لوريال، من بينها 17 بالمغرب منذ سنة 2007. ومنذ سنة 1998، استفادت أزيد من 500 شابة باحثة عبر العالم من هذا البرنامج.
(عن و.م.ع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق