الرابطة المحمدية للعلماء

مفتي مصر: التعليم قضية حياة أو موت بالنسبة للدول الإسلامية

أفتى الدكتور علي جمعة مفتي مصر بجواز إخراج كل زكاة المال لصالح مشروع التعليم، وقال المفتي خلال مناقشة مجلس الشورى المصري لدور التمويل الأهلي والمشاركة المجتمعية في منظومة التعليم قبل الجامعي أن التعليم قضية حياة أو موت، وأن الإنفاق على التعليم يدخل في باب “في الرقاب” لأن المعرفة فيها عزة الأمة الإسلامية وكرامتها.

وطالب جمعة بتكاتف رجال الأعمال والمستثمرون والحكومة لإنجاح مشروع إنشاء مجمعات نهضة مصر التعليمية، كما طالب كل من لديه فائض مالي بالتوجه بزكاته إلى هذا المشروع لأننا في صراع مع الزمن، لافتا أن الصدقة الجارية عمل يطلق ويراد به الخير فكل منشآت التعليم كانت تتبع الوقف بالإضافة إلى الصحة والفنون والعمارة والأمن الداخلي “الشرطة” في عهد الدولة الإسلامية، مؤكدا أن دول أوروبا اقتبست فكرة الوقف من المسلمين وبدأت تطبيقها منذ سنة 1906.

وقال جمعة بأن منشآت التعليم في جميع دول العالم، لها أوقاف تنفق عليها، مؤكدا بأن هذه الفكرة قد أخذها العالم من مصر حيث كانت الأوقاف هي التي تنفق على التعليم وعلى جميع الوزارات من قبل.

الأنباء الإسلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق