الرابطة المحمدية للعلماء

معطيات جديدة حول تغير المناخ وإنتاج الغذاء في العالم

أكد باحثون أن النباتات والحيوانات آخذة في الانكماش، بفعل ارتفاع درجات الحرارة وندرة المياه، محذرين من أن ذلك قد تكون له آثار عميقة على إنتاج الغذاء في العالم مستقبلا.

وقال ديفيد بيكفورد، الأستاذ المساعد بالجامعة الوطنية في إدارة العلوم البيولوجية بسنغافورة أن”أسوأ السيناريوهات.. هو انكماش المحاصيل الغذائية والحيوانات، بما يكفي لأن تكون له تأثيرات فعلية على الأمن الغذائي في العالم.

وراجع بيكفورد وزميلته جينيفر شيريدان سجلات الأحفوريات وعشرات من الدراسات التي أثبتت أن أصنافا كثيرة من النباتات والمخلوقات كالعناكب والخنافس والنحل والنمل انكمشت مع مرور الزمن في ما يتعلق بالتغير المناخي.

وأشارا إلى تجربة أثبتت كيف أن البراعم والثمار تصبح أصغر بما يتراوح بين ثلاثة و17 في المائة بالنسبة لكل درجة مئوية ترتفع فيها درجة حرارة الأرض في تشكيلة منوعة من النباتات.

وتؤدي كل درجة مئوية من ارتفاع الحرارة أيضا إلى انخفاض يتراوح بين 5ر0 و4 في المائة من حجم جسم المخلوقات اللافقرية البحرية، وبنسبة تتراوح بين 6 و22 في المائة من حجم جسم الأسماك.

وقال الباحثان في وثيقتهما التي نشرت بدورية “تغير مناخ الطبيعة”اليوم الاثنين أن “بقاء الأفراد صغار الحجم، يمكن أن يزيد مع ارتفاع درجات الحرارة ويمكن أن تؤدي ظروف الجفاف إلى نسل أصغر، مما يفضي إلى متوسط حجم أصغر.

وأضافا في السياق ذاته “يمكن أن تتفاوت الآثار بحيث تصبح الموارد الغذائية محدودة، بشكل أكبر وتؤدي إلى خسارة في إجمالي التنوع البيئي وتراجع مفجع في خدمات النظام البيئي في نهاية المطاف.

ولاحظ الباحثان انه “لم تسجل تأثيرات واسعة النطاق بعد ولكن مع تغير درجة الحرارة بشكل أكبر فإن هذه التغيرات على مستوى حجم الأجسام قد يصبح أكثر وضوحا بكثير..بل ويكون له تأثير على الأمن الغذائي” العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق