الرابطة المحمدية للعلماء

مسلمو أمريكا يتظاهرون أمام البيت الأبيض

تظاهر المئات من مسلمي أمريكا أخيرا أمام البيت الأبيض، منددين بالفيلم المسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وبانتشار الإسلاموفوبيا في أمريكا.

ورفع المتظاهرون الذين تجمعوا في حديقة “لافايتا” المقابلة للبيت الأبيض لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل، “لماذا أصبحت الإسلاموفوبيا سياسية داخلية وخارجية؟”، “آلام المسيح = معاداة السامية، براءة المسلمين = حرية تعبير، معايير مزدوجة”، “انشروا السلام، أوقفوا التعصب، أوقفوا الكراهية، أوقفوا الإسلاموفوبيا”.

وأعلن قادة المتظاهرين إدانتهم لأي تمييز ضد أتباع أي دين، وللإساءة لأي من الأنبياء، كما اعتبروا أن الفيلم المسيء لا يندرج ضمن حرية التعبير، وفقًا لوكالة الأناضول.

وكان عدد من الأقباط في الولايات المتحدة يتصدرهم موريس صادق وعصمت زقلم، من مؤسسي ما يسمى بـ”الدولة القبطية” في مصر، والقس الأمريكي المعروف بعدائه للمسلمين تيري جونز، قد أعلنوا أنهم سيعرضون فيلمًا عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من إنتاج سمسار عقارات “إسرائيلي صهيوني” يدعى سام باسيلي.

وتسبب هذا الفيلم في حالة غضب عارمة في العالمين العربي والإسلامي، تعيد إلى الأذهان الاضطرابات التي اندلعت في سنة 2005 عند نشر صحيفة دنماركية 12 صورة مسيئة لنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، والتي أثارت هي الأخرى موجة غضب عارمة في شتى الدول الإسلامية.

المختصر للأخبار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق