وحدة المملكة المغربية علم وعمرانمعالم

مسجد النخلة

حي بوقرون، أسسته للا نخلة بنت بنعيشة، وهو مؤسس فندق بنعيشة بسوق القناصل، وفيه مرمر لعله من عهد القراصنة.

يضم قاعة للصلاة منحرفة الشكل من ثلاثة بلاطات مفصولة بأقواس مع صحن صغير، وملحقات من بينها مقصورة القاضي، وكتاب قرآني، ودار للوضوء، وللمسجد بابان اثنان، وقد تحدث الضعيف عن هذه المقصورة فلاحظ أن العلامة محمد ابن جلون كان يصدر الأحكام بها عام (1280ﻫ/1815م)، ويمتاز المسجد على خلاف المساجد الصغرى الأخرى بنوع من الزخرفة رغم ما في تيجان السواري مثلا من جفاف عدا أقواس المحراب والسواري المنحوتة على رخام مغاير لرخام مناجم عكراش بالرباط، ولعله أوروبي المصدر، ومن منقولات القراصنة كما يقول كايي.

ولعل تسمية هذا المسجد بجامع النخلة راجع لكونه من بناء للا نخلة ابنة بنعيشة الذي يقال بأنه مؤسس فندق بنعيشة في سوق القناصل بالرباط، أو أميرال سلا الذي كان من قواد السلطان مولاي إسماعيل، والعنصر الذي يمكننا أن نقره في هذا العزم، هو أن المسجد قد يكون مثل «جامع عطية» من مؤسسات العهد الإسماعيلي.

اظهر المزيد

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق