الرابطة المحمدية للعلماء

مجهولون يدنسون أحد المساجد ببلجيكا ومطالبة بإلقاء القبض على الجناة

تظاهر العشرات من المسلمين، أمس الأربعاء، بالعاصمة البلجيكية مطالبين وزارة الداخلية بإلقاء القبض على بعض العناصر التي قامت بتدنيس مسجد شهير بمدينة شارلوروا، الواقعة على بعد نحو خمسين كيلومترا جنوب العاصمة بروكسل.

وذكرت تقارير إعلامية أن المشبوه في تورطهم في هذا الفعل ذي الطابع العنصري، وضعوا صورة خنزير على مسجد، وهي المرة الثالثة التي يتم فيها تدنيس هذا المسجد دون القبض على الجناة.

فيما أدانت الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكيا، كبرى المؤسسات التي تمثل مسلمي بلجيكا، تدنيس المسجد بعد قيام مجموعة من العناصر مجهولة الهوية برسم رأس خنزير واضعين صورة للمسجد الأقصى على حائط المسجد.

وقالت الهيئة، في بيان لها بهذا الشأن، إن تدنيس مكان يعتبره المسلمون بيت الله هو أمر غير مقبول ولا يمكن تبريره، حيث يعد عملا إجراميا ولابد من ملاحقة هولاء الذين وصفوا المسجد بهذه الطريقة للمرة الثالثة خلال عام واحد.

وأضاف البيان؛ أن الجناة “وضعوا رأس خنزير على جدران المسجد، كما وجدت على الجدران كتابات (إسلام يساوي خطر..) وشتائم بحق المصطفى (صلى الله عليه وسلم).

كما طالبت الهيئة وزارة الداخلية البلجيكية بسرعة القبض وملاحقة مرتكبي هذه الأعمال، وتقديمهم إلى العدالة، داعية المسلمين في بلجيكا، في الوقت نفسه إلى ضبط النفس والهدوء وتجنب الرد على هذا الاعتداء.

نورالدين اليزيد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق