مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

ما ينبغي للمفتي قوله فيما يؤديه إليه إجتهاده في التحليل والتحريم

قال عالم المدينة الإمام مالك بن أنس الأصبحي (ت179هـ) رحمه الله: لم تكن فتيا الناس أن يقال هذا حلال وهذا حرام، ولكن يقال: أنا أكره هذا ولم أكن لأصنع هذا، فكان الناس يكتفون بذلك ويرضون به، وكانوا يقولون: إنا لنكره هذا وإن هذا ليتقى، لم يكونوا يقولون هذا حلال وهذا حرام. قال: وهذا الذي يعجبني والسُّنة ببلدنا.

قال أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي (ت520هـ) رحمه الله: (( قوله لم تكن فتيا الناس أن يقال هذا حلال وهذا حرام، معناه فيما يرون باجتهادهم أنه حلال أو حرام؛ إذ قد يخالفهم غيرهم من العلماء في اجتهادهم. فإذا قال المجتهد فيما يراه باجتهاده حلالا أو حراما: إنه حلال أو حرام، أوهم السامع بأنه حلال أو حرام عند الجميع، فيحتاج أن يقيد قوله بأن يقول: هو حلال عندي أو حرام عندي. وهذا على القول بأن كل مجتهد مصيب للحق عند الله في حق اجتهاده. وأما على مذهب من يرى أن الحق في واحد وأن المجتهد قد يخطئه وقد يصيبه، فلا يصح له أن يقول فيما يؤديه إليه اجتهاده من تحليل أو تحريم هذا حلال أو حرام بحال، إذ لا يدري على مذهبه لعله عند الله بخلاف ما قاله، فالصواب أن يقول أرى هذا مباحا أو أراه محظورا فيما تعبدني الله به في خاصة نفسي وأن أفتي به. وإن علم أن السائل يكتفي منه بأن يقول له فيما يرى أنه لا يحل له أكره هذا ولم أكن لأصنع هذا، ويكف بذاك عن استباحة ذلك الشيء، ساغ له أن يقتصر على ذلك القول فيه، وبالله التوفيق.

المصدر:  البيان والتحصيل (18/319-340).

البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل في مسائل المستخرجة، ، لمحمد بن أحمد ابن رشد القرطبي، أبي الوليد الجد (تـ520ﻫ)، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الثانية(1408ﻫ-1988م).

 

 

انتقاء: د.مصطفى عكلي 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق