الرابطة المحمدية للعلماء

مادة التربية الإسلامية: الواقع والآفاق؟

ذ. الأحمر: تربية إسلامية كفيلة ببناء جيل معتز بمذهبيته الإسلامية وقيمه الوطنية

 دعا الأستاذ عبد السلام الأحمر، عضو المكتب التنفيذي بالرابطة المحمدية للعلماء، والمفتش الممتاز لمادة التربية الإسلامية، ونائب رئيس الجمعية المغربية لأساتذة نفس المادة، إلى تقوية أسس العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني في مادة التربية الإسلامية وفق منظور شمولي..

وفي تقييمه لواقع مادة التربية الإسلامية بعد الإصلاح، اعتبر بأنها خطت خطوات مهمة على مستوى تعميق البعد التربوي في منهاجها الجديد، وذلك باعتماد المدخل التربوي في بناء البرامج بدل المدخل المعرفي الذي كان سائدا من قبل، وهكذا تم توظيف المعرفة الإسلامية لخدمة التربية من خلال وحدات تربوية اعتقادية وتعبدية وصحية ومالية وبيئية وجمالية الخ، وهو ما اعتبره المسلك الصحيح حيث إن “التربية الإسلامية تهدف إلى بناء الفكر والوجدان بالعقيدة التي تترجم إلى سلوك على مستوى العبادات والأخلاق والمعاملات في شتى مناحي الحياة”.

غير انه كشف في حوار أجرته معه يومية التجديد المغربية، أن ضعف الحصص وعدم اختصاص نسبة كبيرة من المدرسين وغياب التكامل بين المواد الدراسية، التي يلزم أن تعاضد التربية الإسلامية ولا تتعارض معها، فضلا عن المناخ السائد داخل المؤسسات التعليمية وفي المجتمع، قد يجعل المردودية التربوية للمجهودات المبذولة على مستوى البرامج وتأليفها وفق أحدث مناهج التدريس مردودية متدنية، والمفروض أن يخضع المنهاج الجديد لتقويم علمي بعد ما مر من سنوات تطبيقه لاستثماره في كل تعديل جزئي أو كلي يراد إجراؤه في العاجل أو الآجل.

مبرزا أن الطريقة التي يعتمد بها المذهب المالكي في الفقه والأشعري في العقيدة في برامجنا التعليمية منذ القدم لم تستطع تجاوز الإطار المعرفي الصرف الذي حصر عطاء المذهبين في قضايا محدودة ومعزولة عن مجالات حياتية واسعة، مما كرس نظرة سطحية عنهما في أذهان المتعلمين وظل عاجزا عن بناء اقتناع متين بهذا الاختيار في نفوس النشء، وفي مثل هذه الحالة يصبح أبناؤنا غير ملمين بمزاياه وخصائصه التي ترجح بها اختيار المغاربة له، حتى يحصل الاطمئنان باكتسابهم حصانة ضد الاختراقات الفكرية المنحرفة سواء وفدت من داخل دائرة الإسلام نفسه أو من خارجها.

وفي هذا السياق اقترح أن تتجه الإصلاحات من جهة أولى إلى التعريف بشخصيات المذاهب الثلاث وهم الإمام مالك بن أنس وأبو الحسن الأشعري والإمام الجنيد، ويوجه تربويا للاطلاع على المكانة العلمية والمزايا الشخصية والسلوكية لهؤلاء الأئمة الأعلام والظروف التي عاشوا فيها.

ومن جهة ثانية إلى التعريف باختياراتهم المذهبية وما تقوم عليه من ثوابت واجتهادات مع سوق ما يدعمها من مقاصد الدين وتوجهاته العامة..

موضحا أن من مستلزمات هذه الطريقة الاطلاع على الملامح الكبرى لمذاهب مماثلة، ومقارنتها بالمذهب المتبع، مع بيان أن اختيار بعضها قد يكون أقرب للصواب مما في المذهب المتبع، وذلك قصد تربية النشء على الانفتاح على المذاهب الأخرى والاستفادة منها ونبذ الانغلاق والتعصب المذموم دون الإخلال بوحدة المذهب السائد في البلاد والضامن لوحدتها وتماسكها. إذ “ليس أفيد في بناء التوجهات المجتمعية العامة كالتربية المستبصرة القائمة على تنمية حرية المتعلم ومسؤوليته الذاتية، في مجال الدين كما في كل مجال آخر، بل لا ينفع في مجال الدين الذي يخاطب قلب الإنسان إلا البيان والتوضيح وتترك له بعد ذلك حرية الاختيار فيما هو شخصي أما الاختيار المجتمعي فمحسوم منذ غابر الأزمان وعليه احترامه غاية الاحترام.”

ومن جهة ثالثة تحديد مواضيع مناسبة لإدراك التلاميذ في كل مستوى في مجالات العقيدة والعبادة والمعاملات والأخلاق، بحيث يراعى فيها الملاءمة مع حاجاتهم والانفتاح على واقعهم المعيش مما سيجعلهم يدرجون على التشبع بتوجهات المذاهب الثلاثة وفهم أصولها ومناهجها وامتلاك القدرة على المحاججة بها والدفاع عن اختياراتها بين باقي المذاهب.

نافيا أن تكون “التربية الإسلامية بمفهومها الضيق المحصورة في سويعات قليلة هي وحدها القادرة على حماية الهوية الدينية وضمان حمايتها من عواصف العولمة والمذاهب المخالفة وإنما التربية الإسلامية بمفهومها الشامل والتي يجب أن تضطلع بها جميع المقرارات الدراسية في تناغم وتكامل وانسجام هي الكفيلة ببناء جيل معتز بدينه ومذهبيته الإسلامية وقيمه القومية واختياراته الحضارية..”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق