مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكشذور

فيما روي عن السلف و الأئمة من محبتهم للنبي صلى الله عليه و سلم و شوقهم له

         قال القاضي أبو الفضل عياض رحمه الله تعالى:

        “حدثنا القاضي الشهيد، حدثنا الرازي، حدثنا الجلودي، حدثنا ابن سفيان ، حدثنا مسلم ، حدثنا قتيبة ، حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن ، عن سهيل ، عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: “من أشد أمتي لي حباً يكونون بعدي ، يود أحدهم لو رآني بأهله و ماله” .  و مثله عن أبي ذر .

        وتقدم حديث عمر رضي الله عنه ، و قوله للنبي صلى الله عليه و سلم : “لأنت أحب إلي من نفسي” . و ما تقدم عن الصحابة في مثله .

و عن عمرو بن العاص رضي الله عنه : ما كان أحد أحب إلي من رسول الله

صلى الله عليه وسلم . وعن عبدة بنت خالد بن معدان، قالت : ما كان خالد يأوي إلى فراش إلا و هو يذكر من شوقه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و إلى أصحابه من المهاجرين و الأنصار يسميهم و يقول : هم أصلي و فصلي، و إليهم يحن قلبي، طال شوقي إليهم فعجل رب قبضي إليك حتى يغلبه النوم .

وروي عن أبي بكر رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه و سلم : “و الذي بعثك بالحق لإسلام أبي طالب كان أقر لعيني من إسلامه، يعني أباه أبا قحافة، وذلك أن إسلام أبي طالب كان أقر لعينك .

ونحوه عن عمر بن الخطاب ، قاله للعباس رضي الله عنه : أن تسلم أحب إلي من أن يسلم الخطاب، لأن ذلك أحب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم.
و عن ابن إسحاق ان امرأة من الأنصار قتل أبوها و أخوها وزوجها يوم أحد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت : ما فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم؟ قالوا: خيراً، هو بحمد الله كما تحبين . قالت : أرنيه حتى أنظر إليه . فلما رأته قالت : كل مصيبة بعدك جلل .

و سئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه : كيف كان حبكم لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: كان و الله أحب إلينا من أموالنا و أولادنا و أبائنا وأمهاتنا ، ومن الماء البارد على الظمأ.

و عن زيد بن أسلم: خرج عمر رضي الله عنه ليلة يحرس الناس ، فرأى مصباحاً في بيت، و إذا عجوز تنفش صوفاً، و تقول :

على محـمد صـلاة الأبرار       صلى عليه الطيبـون الأخيار
 قد كنت قواماً بكاً بالأسحار        يا ليت شعري و المنايا أطوار
هل تجمعني و حبيبي الدار

         تعني النبي صلى الله عليه و سلم . فجلس عمر رضي الله عنه يبكي ، و في الحكاية طول .

         وروي أن عبد الله بن عمر خدرت رجله تعالى فقيل له : اذكر أحب الناس إليك يزل عنك . فصاح : يا محمداه ! فانتشرت .

و لما احتضر بلال رضي الله عنه نادت امرأته: و احزاناه ! فقال : واطرباه ! غداً ألقى الأحبة . محمداً و حزبه .

و يروى أن امرأة قالت لعائشة رضي الله عنها : اكشفي لي قبر رسول الله صلى

الله عليه و سلم، فكشفته لها فبكت حتى ماتت .

و لما أخرج أهل مكة زيد بن الدثنة من الحرم ليقتلوه قال ابو سفيان ابن حرب : أنشدك بالله يا زيد ، أتحب أن محمداً الآن عندنا مكانك يضرب عنقه ، و إنك في أهلك ؟ فقال زيد : و الله ما أحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه

شوكة و إني جالس في أهلي .

فقال أبو سفيان : ما رأيت من الناس أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمد محمداً
وعن ابن عباس : كانت المرأة إذا أتت النبي صلى الله عليه و سلم حلفها بالله : ما خرجت من بغض زوج و لا رغبة بأرض عن أرض ، وما خرجت إلا حباً لله ورسوله .

ووقف ابن عمر على ابن الزبير رضي الله عنهما بعد قتله  فاستغفر له ، و قال : كنت و الله ما علمت صواماً قواماً تحب الله ورسوله” .

 

“الشـفـا بتعـريف حقـوق المصطـفى”

تحقـيق وتقـديم عـامر الجزار

طبعة 1425 هـ -2004م

دار الحديث القاهرة

ص275

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق