الرابطة المحمدية للعلماء

علماء يعيدون الاعتبار لنسبية ألبرت إنشتاين

أعاد أعضاء فريق دولي من العلماء يزور إيطاليا حيث يعكفون على مراجعة دراسة سابقة قام بها زملاؤهم تقول بأن جزيئات النيوترينو أسرع من الضوء، الاعتبار إلى العالم الفزيائي “ألبرت إنشتاين” الملقب بـ”أبي الفيزياء”، حينما أعلنوا رفضهم لهذه النتيجة وقالوا “إنه اتضح أن تجارب زملائهم كانت تنطوي على أخطاء”.
 
فخلال الأسابيع القليلة الماضية، أعلن أعضاء فريق تجربة “أوبرا” -وهو اسم مشتق من الأحرف الأولى للإسم العلمي الرسمي للتجربة- في معمل حران ساسو جنوبي روما، أنهم توصلوا إلى أن أشعة النيوترينو التي تم ضخها من المختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات التابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) على بعد 720 كيلومترا تسير أسرع من الضوء بواقع 60 نانو ثانية (النانو ثانية جزء واحد من مليار جزء من الثانية)، إلا أن القائمين على تجربة “إيكاروس” وهي تجربة أخرى في معمل جران ساسو، الواقع أسفل منطقة جبلية والذي يديره المعهد الإيطالي القومي للفيزياء النووية، قالوا “إن ثمة تناقضا بين القياسات التي أجروها لطاقة أشعة النيوترينو فور ضخها والبيانات الخاصة بالأشعة لدى وصولها إلى معمل ساسو”، مضيفين في بيان نشر أخيرا على موقع إلكتروني، أن نتائجهم “تفند نتائج تجربة أوبرا التي تقول بأن أشعة النيوترينو أسرع من الضوء” (النيوترينو جسيم أولي دون ذري أصغر كثيرا جدا من الإلكترون وليست له شحنة كهربائية وحتى الآن لم ينجح العلماء في قياسه لأن تفاعله مع المادة ضعيف جدا).

وكان العالم الفزيائي “ألبرت إنشتاين”، قد أكد من خلال نظريته النسبية الشهيرة بمعادلة الطاقة تساوي حاصل ضرب الكتلة في مربع سرعة الضوء، على أن سرعة الضوء هي الأعلى في الكون.

عبد الرحمان الأشعاري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق