مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

عبد الهادي بوطالب

 

 

 

  انتقل إلى عفو الله وكرمه، يوم الأربعاء 16/11/2009 بالرباط، الأستاذ عبد الهادي ‏بوطالب، عن عمر يناهز86 عاما، وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، قد ‏بعث لأفراد أسرة الفقيد ببرقية تعزية عبّر فيها عن أحر تعازيه ومواساته لهم في هذا المصاب ‏الجلل، سائلا الباري عز وجل أن يتغمد الراحل بواسع المغفرة والرضوان، ويسكنه فسيح جنانه، ‏ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.‏

  والأستاذ عبد الهادي بوطالب من رجال الوطن الكبار، ولد بفاس سنة 1923م، وحفظ القرآن ‏العزيز، ودرس العلوم الإسلامية، وتخرج من جامعة القرويين سنة 1943م، حصل على ‏الدكتوراه في الشريعة وأصول الفقه، وتابع دراسته الحقوقية حتى حاز على الدكتوراه في ‏القانون الدستوري، وتولى التدريس بجامع القرويين.‏

  وتقلب الفقيد الأستاذ عبد الهادي بوطالب في عدة مناصب وزارية ومارس مهام سياسية ‏سامية في عهد الاستقلال: فعين وزيرا للإعلام عام 1961م، ووزيرا للتربية الوطنية عام ‏‏1966م. كما عمل أستاذا للقانون الدستوري في كلية الحقوق بالرباط والدار البيضاء، وأخيرا ‏مستشارا للملك الحسن الثاني رحمه الله منذ سنة 1976م. ‏

‏   كان الراحل من رجال العلم والمعرفة بالمغرب والوطن العربي، انتخب سنة 1982م مديرا ‏عاما للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، وحصل على عُضوية عدد من ‏المجامع العلمية المغربية والعربية: فهو عضو بأكاديمية المملكة المغربية، وكذلك عضو بالمجمع ‏الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت) بالمملكة الأردنية، وانتخب سنة 1983م ‏نائبا لرئيس اللجنة الدولية للحفاظ على التراث الحضاري الإسلامي. ‏

  نشر الراحل عددا كبيرا من المقالات على صفحات الجرائد الوطنية والعربية، وله العديد من ‏التآليف تربو على 60 كتابا، كان لبعضها اتصال بالتراث والتاريخ، من ذلك تأليفه عن لسان ‏الدين ابن الخطيب وزير غرناطة.‏

 

إعداد: د. جمال القديم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق