الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مغربية ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرا في تمثيل الإسلام

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 23 أبريل 2013، النيل الثقافية تقدم مراسلات معرض الكتاب، المغاربة ينفقون في السنة 300 درهما على السجائر ودرهما على الكتاب، المنتدى الرابع للفكر السوسيولوجي يكرم المفكر محمد سبيلا، مغربية ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرا في تمثيل الإسلام.

 جريدة الصباح كتبت في صفحتها إذاعة وتلفزيون، تقول أن قناة النيل الثقافية، تستعد لعرض مراسلات خاصة عن الدورة التاسعة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب، التي احتضنت فعالياتها مدينة الدارالبيضاء، في الفترة ما بين 29 مارس الماضي وسابع أبريل الجاري، مضيفة أن المراسلات اليومية التي ستبثها القناة انطلاقا من نهاية الشهر الجاري، تتضمن مواكبة لمختلف الندوات التي تضمنها البرنامج العام للمعرض، وإجراء مجموعة من اللقاءات مع مسؤولي وزارة الثقافة، وممثلي دور النشر والتوزيع المشاركة خلال هذه النسخة، فضلا عن عدد من اللقطات التي التقطت بالدارالبيضاء.

وذكرت الصحيفة أن فريقا صحفيا ينتمي لهذه القناة مكون من مخرج، ومقدم، ومعد برامج، شارك في فعاليات هذا المعرض، ضمن مجموعة من الأطقم الإعلامية لعدد من المنابر الوطنية والدولية التي قامت بتغطية الدورة 19.

الصحيفة نفسها تحدثت في خبر آخر وفي نفس الصفحة عن تكريم حضي به الإعلامي المغربي عبدالكامل الأمراني في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال مشاركته في أيام الشارقة التراثية، بحيث سلط خلال تغطيته، الضوء على ما يملكه المغرب من هوية وقيم حضارية وجمالية، مستعرضا ما تختزنه الثقافة والموروث الشعبي المغربي.

وأضافت الصحيفة أن تغطيته تضمنت كذلك تقديم فقرات لعرس مغربي، استضاف 5 عرائس يمثلن 5 مدن ومناطق مغربية، وتقديم مجموعة من ارتسامات الجالية المغربية في الإمارات العربية المتحدة، ودول الخليج العربي، إلى جانب عدد من المتدخلين في الشأن التراثي والسياحي الوطني.

الأخبار، وفي إطار تغطيتها للنسخة الثانية من مبادرة “يلاه نقراو”، التي أطلقها نادي القراء bouquineurs بمعية “الغرفة الفتية العالمية فرع الرباط” وبشراكة مع وزارة الثقافة والمكتبة الوطنية ومدرسة علوم الإعلام من أجل تشجيع القراءة والتحسيس بأهميتها، أكدت من خلال تصريح لمسؤولة التواصل في مجموعة القراء، خديجة الديدي، أن المواطن المغربي لا يمضي سوى 7 دقائق من عمره في السنة أمام كتاب، في حين يتجاوز الوقت الذي يمضيه أمام جهاز التلفاز 3 ساعات، بينما ينفق أزيد من 300 درهم في السنة على السجائر ولا ينفق سوى درهما واحدا على القراءة في السنة، وهو الأمر الذي اعتبرته، تضيف الصحيفة، نتيجة حتمية لمعدل الأمية في البلاد البالغ ما نسبته 40 في المائة.

جريدة المساء، توقفت عند أشغال المنتدى الوطني الرابع للفكر السوسيولوجي الذي افتتحه الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني أخيرا بمدينة تطوان، والذي عرفت تكريم المفكر السوسيولوجي، الدكتور محمد سبيلا، مشيرة إلى أن المنتدى كان خلال الأسبوع الماضي، قبلة للأنتروبولوجيين وعلماء الاجتماع بالمغرب، حيث شهد مشاركة فريق من الباحثين والأكاديميين المغاربة والأجانب، الذين ناقشوا قضايا التعليم والتربية التي دخلت النفق المظلم ببلادنا.

وذكرت الصحيفة أن المتدخلين تحدثوا عن الدور الرائد الذي قام به الدكتور محمد سبيلا في ميدان الترجمة ونقل الثقافة الفرنسية إلى الناطقين باللغة العربية، في لحظات تميزت بشح معرفي وأكاديمي، مبينة أن اهتمام سبيلا بالحقل السوسيولوجي تم عن طريق نهج مقاربة فكرية عميقة عكس المقاربات الاختزالية التبسيطية.

أخبار اليوم اختارت الحديث عن مركز الدوحة لحوار الأديان والثقافات الذي صنف المغربية مريم أيت أحمد، ضمن الشخصيات الأكثر تأثيرا في تمثيل الإسلام في حوار الأديان والثقافات، موضحة أن ذلك جاء في سياق التحضير للمؤتمر الدولي العاشر لحوار الأديان والثقافات المزمع عقده في الفترة الممتدة ما بين 23 و25 أبريل الجاري، بالعاصمة القطرية الدوحة تحت عنوان “تجارب ناجحة في حوار الأديان”.

وأكدت الصحيفة أن المركز فتح باب الترشيحات لمختلف الشخصيات والمؤسسات العالمية التي لها بصمات فعالة أو مشاريع متميزة في حوار الأديان، مشيرة إلى ترشح أكثر من 200 مؤسسة عالمية وباحثون في مجال علم ومقارنة الأديان وهيئات وشخصيات ذات صلة بقضايا الحوار.

أحمد زياد

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق