الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: انطلاق الاطوار النهائية لمبادرة “متعة القراءة”

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 8 ماي 2014، سفارة اليابان تخصص منحا للطلبة المغاربة، معهد الإعلام يناقش الصحافة الإلكترونية، اللسانيات التطبيقية وتدريس اللفات في جامعة مكناس، انطلاق مؤتمر دولي بالرباط لدعم البحوث حول الأنظمة الذكية، تنظيم مباراة “متعة القراءة” بنيابة التعليم بطنجة.

الأحداث المغربية أخبرت أن سفارة اليابان تنظم في 23 و30 من ماي الجاري، مباراة لنيل منح أكاديمية لفائدة الطلبة المغاربة، تشمل تخصصات متنوعة، حسبما أفاد بذلك بلاغ من السفارة اليابانية بالرباط، مشيرة إلى أن المنح ستخصص للطلبة المغاربة الحاصلين على الباكالوريا في التخصصات العلمية والأدبية، تشمل 5 سنوات من التكوين، بالإضافة إلى منح أخرى للطلاب المغاربة الحاصلين على الباكالوريا، والراغبين في الحصول على تكوين مهني تطبيقي، ستكون مدته 3 سنوات باليابان   

الصحيفة نفسها أوردت في صفحتها “منوعات” خبر احتضان المعهد العالي للصحافة والإعلام بالدارالبيضاء بعد غد السبت، ندوة تحت عنوان “الصحافة الإلكترونية: الواقع والآفاق”، مؤكدة أن هذا اللقاء سينظم من طرف الجمعية المغربية للتنمية والإبداع الثقافي بتنسيق مع الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية والعصبة الدولية للصحافيين الشباب.

 التجديد تحدثت في صفحتها “متابعات” عن انطلاق، أمس الأربعاء بالمعهد الوطني للبريد والمواصلات بالرباط، أشغال الدورة التاسعة للمؤتمر الدولي حول الأنظمة الذكية: نظريات وتطبيقات”، موضحة أن هذا المؤتمر، الذي يستمر يومين، يهدف إلى تشجيع البحث العلمي والباحثين المغاربة، خصوصا طلاب الدكتوراه والمهندسين، على نشر أبحاثهم، لا سيما في الخارج، وتطوير كفاءاتهم في مجال الأنظمة الذكية وتكنولوجيا المعلومات.

وأضافت الصحيفة أن هذا الحدث، الذي انطلق قبل 13 سنة، سيعرف تقديم أحدث البحوث المتعلقة بنظريات وتطبيقات الأنظمة الذكية الناشئة، وسيتم التركيز، بشكل خاص، على مساهمة هذه النظريات الجديدة في حل المشاكل التي يواجهها المجتمع العلمي والصناعي.

الأخبار أفادت أن مجموعة البحث “اللسانيات التطبيقية وتدريس اللغات” تنظم الملتقى الدولي الثاني بعنوان “التطور المهني والتدريس التأملي”، وأضافت أن الورقة التأطيرية للملتقى جاء فيها أن التطور المهني والتدريس التأملي يعد الفكرةَ السائدةَ في البحوث التربوية الحديثة، وتطوير المناهج الدراسية، والتقييم والعمل التربوي، مبينة أن التطور المهني والتدريس التأملي حظي عبر السنين بانتباه كبير بالمقارنة مع مناهج العلوم الاجتماعية الأخرى، وبناء على فكرة أن لا شيء سرمدي أو أبدي في العالم، فإن المجتمع نفسه يتغير باستمرار، ولهذا يجب علينا أيضا أن نتكيف مع التطور والتجديد المستمر في العلوم الإنسانية.

المساء توقفت في صفحتها “من كل الجهات” عند خبر احتضان نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أخيرا، الأطوار النهائية والإقليمية من مباراة “متعة القراءة”، التي تنظم بشراكة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان والمركز الثقافي الفرنسي، مشيرة إلى أن هذا اللقاء يندرج في إطار ما تم وصفه بالجهود المبذولة محليا وجهويا، والهادفة إلى حث التلاميذ وتشجيعهم على القراءة، عبر تمكينهم من مجموعة من الكتب لقراءتها على مستوى المؤسسات التعليمية وفق ضوابط القراءة، ومن تم اختيار ممثل أو ممثلة للمؤسسة يقوم بقراءة نص مقترح من طرفه أمام لجنة مختصة.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق