الرابطة المحمدية للعلماء

شباب مغاربة يطلقون مبادرة رمضانية لفائدة المحرومين

أقامت جمعية “مغاربة ونفتخر”، التي تعد أول جمعية تتأسس انطلاقاً من أكبر صفحة مغربية على موقع “فايسبوك”، حفل إفطار تضمن العديد من الأنشطة والمبادرات، وذلك في أول أيام رمضان الحالي لفائدة نزلاء دار المسنين في “عين الشق” بمدينة الدار البيضاء.

واشتملت المبادرة على جلسات عائلية يتجاذب فيها الشباب أطراف أحاديث ممتعة مع العجزة رجالاً ونساء، بهدف ربط الصلة بينهم وبين العالم الخارجي خارج هذه المراكز.

ونظم شباب الجمعية مائدة إفطار كبيرة وحفلاً فنياً دينياً، حضرهما المسنون في أجواء تحفها مشاعر الود والتكافل الإنساني، ووشائج العطف والرحمة والتآلف بين نزلاء مركز العجزة وبين الزوار الشباب الذين حاولوا ملأ الفراغ الذي كان يشعر به المسنون بسبب تخلي أبنائهم عنهم.

وقال شعيب الشبيلي، مدير الجمعية الخيرية، إن الشباب هم أهم المقومات البشرية للمجتمع المغربي عبر التاريخ، مضيفاً أن ثقافة الجماعة فرضت أن تجتمع الأفكار الخيرية لطاقات الشباب التي تدشن على أرض الواقع وبأن الإسلام دين يحث على التآزر والتآخي والتكافل، مشيراً إلى أن الدعم المعنوي هو أغلى ما تحتاجه مثل هذه الفئات الاجتماعية الهشة والمحرومة، وذلك لتعويض ما نقص لديهم من حنان وعطف ورعاية.

وكالة المغرب العربي للأنباء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق