الرابطة المحمدية للعلماء

سلام ورلد.. أول موقع اجتماعي بنكهة إسلامية سيُطلق في رمضان المقبل

أعلنت مجموعة من رجال الأعمال المسلمين، في عدد من الدول الإسلامية، تأسيس موقع إليكتروني للتواصل الاجتماعي خاص بالمسلمين منافس لشبكات التواصل الاجتماعي كـ”الفيس بوك” و”تويتر”، حيث نقلت تقارير إعلامية حديثة عن القائمين على الموقع الجديد قولهم أنه “سيكون منافسا لشبكات التواصل الاجتماعي التقليدية، ومنبرا للمجتمع الإسلامي الحديث”.

وأطلق على الموقع، الذي سيكون مقره مدينة إسطنبول التركية، إسم “سلام وورلد”، أي أو ما معناه عربيا “عالم السلام الاجتماعي”.

وبحسب أصحاب المشروع فإن الموقع الاجتماعي الجديد سيعمل على كسر الحواجز الإيديولوجية واللغوية والجغرافية بين المسلمين، وسيتيح الفرصة للشباب المسلم أن يتعرف على هويته ويكتشف ذاته، وسيثري الثقافة العالمية بتراث وإنجازات الحضارة الإسلامية، وسيساهم في دعم وتنمية السوق الحلال.

ووفق المعطيات الأولية التي أفادت بها ذات المصادر، فإن هناك نحو ثلاثمائة مليون مسلم يستخدمون الإنترنت. وسيهدف مؤسسو “الفيسبوك الإسلامي” إلى الوصول إلى خمسين مليون مستخدم في السنوات الثلاث الأولى من انطلاق المشروع، الذي سيبدأ في شهر رمضان المقبل، أي بعد نحو خمسة أشهر من الآن.

وعلى الرغم من أن الموقع يؤسس من أجل المسلمين فإنه سيكون منفتحا على غير المسلمين الباحثين عن حقيقة الإسلام أيضا، وفق مسؤولي الموقع.

ويهدف أصحاب المشروع إلى أن يكون الموقع بديلا شاملا لشبكات التواصل الاجتماعي التقليدية، وأن ينشر محتوى إسلاميا أعده مسلمون من أجل المسلمين ومنبرا للمجتمع الإسلامي الحديث.

جدير بالذكر أن فكرة إنشاء أول موقع تواصل اجتماعي إسلامي برزت في جمهورية داغستان ذات الأغلبية المسلمة في روسيا، على يد الناشط والسياسي الروسي، عبد الواحد نيازوف، الذي كان أحد أصغر أعضاء مجلس الدوما – البرلمان الروسي – في دورة سابقة.

ويقوم على المشروع فريق من المحترفين الدوليين من ألمانيا وآذربيجان والإمارات والهند وإنجلترا وإسبانيا وقازاخستان وماليزيا ومصر وباكستان وروسيا وتركيا.

ويقول القائمون على المشروع أنهم يسعون للوصول إلى جيل الشباب المحب للإسلام، والأسر المسلمة المعاصرة، والجيل الجديد من قادة المجتمعات المسلمة، وشبكة دولية من العلماء المسلمين المعاصرين، والتجمعات الإسلامية في العالم، والباحثين عن حقيقة الإسلام.

نورالدين اليزيد-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق