الرابطة المحمدية للعلماء

رمضان و تعزيز التضامن الاجتماعي

المشاعر الإيمانية الاستثنائية التي تميز شهر رمضان تسهم في تقليص الفوارق الاجتماعية

خلص بحثان إحصائيان أنجزتهما المندوبية السامية للتخطيط إلى أن نسبة الفقر تقلصت خلال شهر رمضان الأبرك للسنة الماضية من 9,3 إلى 6,1 لدرجة أن الفقر الغذائي كاد أن يختفي في صفوف أغلب الأسر المغربية ؛ وذلك بانتقاله من  نسبة 1% التي عادة ما يجري تسجيلها خلال باقي شهور السنة إلى 0,1% .

كما كشفت المندوبية السامية للتخطيط بناء على ” البحث الوطني لمعيشة السكان”أن الفوارق تتقلص بين الأسر الفقيرة والغنية على صعيد نفقات الاستهلاك التي تتراجع في صفوف الـ 20% الأكثر غنى والـ 20% الأكثر فقرا من 7,2 خلال باقي شهور السنة إلى 6,4 خلال الشهر الفضيل.

ولا شك أن المشاعر الإيمانية الاستثنائية التي تميز شهر رمضان المبارك، وما يرتبط بها من انتعاش قيم الإحسان والتضامن، تسهم في تقليص الفوارق الاجتماعية بشكل ملموس..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق