مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقديةقراءة في كتاب

رسائل في التوحيد والهيللة لعبد الله الهبطي المعروف بالهبطي الكبير: ت.963م

ترجمة  المؤلف[1]:

هو الإمام أبو محمد عبد الله بن محمد الصنهاجي الهبطي، الفقيه العلامة، العابد الزاهد العارف بالأصلين والبيان والمنطق والجدل والرياضيات، قال عنه ابن عسكر: “…ففضائله أكثر من أن تحصى، ومناقبه أجل من أن تستقصى”[2].

 أخذ عن الشيخ أبو محمد عبد الله القسطلي الأندلسي، قرأ عليه القرآن وعلوم التفسير، وقرأ الفقه على الشيخ أحمد الزقاق والحاج زروق الزياتي والعبادي المعروف بالتلمساني الأكبر، وقرأ على هذا الأخير العقليات أيضا، واعتمد في التصوف وطريق الوصول إلى الله تعالى والتربية النبوية على أبي محمد الغزواني[3].

من مصنفاته التي تشهد له بعلو مكانته العلمية[4]:

الألفية السنية في تنبيه الخاصة والعامة على ما أوقعوا من التغيير في الملة الإسلامية.

جواب عن سؤال يتعلق بشرح كلام الغزالي.

قصيدة برهان الاختصار في إحياء دين النبي المختار.

المناجاة.

رسائل في التوحيد والهيللة.

توفي رحمه الله سنة 968هـ، ودفن بزاويته في حوز شفشاون.

محتوى الكتاب:

 جمع المحقق في هذا الكتاب عشر رسائل للهبطي الكبير، تضمنت كلها أفكارا متشابهة، ومواضيعها واحدة ومتكاملة، وعباراتها متماثلة، تعكس في مضمونها انقلابا على الجمود الروحي الذي طبع معالجة مباحث العقيدة في عصره، حتى غدت كلمة التوحيد تردد مفرغة من مضمونها الروحي، وفيها أيضا دعوة للسعي نحو البحث عن معناها حتى يظفر به على التمام[5]:  

– الرسالة الأولى في الهيللة؛ يقول المحقق في مضمونها: “تعرض تفسيرا واضحا للهيللة، إذ أنها تغني عن قراءة مجلدات ألفت في المسألة، فيصدق عليها ما وصفوا به بعض المصنفات المحكمة بأنها سراج للقارئ المبتدي وتذكار للمقرئ المنتهي”[6]. 

– الرسالة الثانية في الجواب عن معنى لا إلاه إلا الله وعن مقصود ما احتوت عليه من نفي وإثبات، وهي مذيلة بمنظومة من أربعة وأربعين بيتا، وفيها تأييد ما جاء في الرسالة وزيادة فهم معانيها.

– الرسالة الثالثة في الهيللة أيضا، مذيلة بمنظومة من خمسة عشر بيتا.

الرسالة الرابعة: تقييد في الهيللة.

الرسالة الخامسة: عقيدة مباركة في معنى لا إلاه إلا الله.

الرسالة السادسة: تقييد في معنى لا إلاه إلا الله نظما ونثرا.

الرسالة السابعة: عقيدة وجيزة.

الرسالة الثامنة: شرح القواعد الإسلامية والإيمانية وغيرها من الأذكار الشرعية.

الرسالة التاسعة: أرجوزة شمس الضحى.

الرسالة العاشرة: وصية جامعة وأدعية نافعة، ومن بعض ما جاء فيها: “اعلم أيها الأخ الكريم أن الصراط المستقيم هو استدامة الذكر والتعلم والتعليم، وبذلك ننال وصية الله لنا وللذين من قبلنا، حيث قال: ﴿﴿ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكمُ أنِ اتقوا الله﴾﴾ [النساء: 130]، وكذلك فلتعلم أن أبلغ المواعظ أن تستحضر في قلبك دائما الله سبحانه، لأن أنجح أسباب الرزق تقوى الله، والتوكل على الله، قال سبحانه: ﴿﴿ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب﴾﴾ [الطلاق: 2-3].

 

                                                         إعداد الباحثة: إكرام بولعيش

 

الهامش:


[1] انظر ترجمته في: نشر المثاني، محمد الطيب القادري، 1/35، ودوحة الناشر، ابن عسكر، ص: 7-9، ودرة الحجال، ابن القاضي، 3/60، رقم 975. 

[2] دوحة الناشر، ص 8.

[3] انظر دوحة الناشر، ص: 7.

[4] رسائل في التوحيد والهيللة، لأبي محمد عبد الله الهبطي، تح: د.خالد زهري، دار الكتب العلمية-لبنان، ط: الأولى 2002م، ص:14-15.

[5] رسائل في التوحيد والهيللة، ص: 37 و45.

[6] رسائل في التوحيد والهيللة، ص: 7.

ترجمة  المؤلف[1]:
هو الإمام أبو محمد عبد الله بن محمد الصنهاجي الهبطي، الفقيه العلامة، العابد الزاهد العارف بالأصلين والبيان والمنطق والجدل والرياضيات، قال عنه ابن عسكر: “…ففضائله أكثر من أن تحصى، ومناقبه أجل من أن تستقصى”[2].
 أخذ عن الشيخ أبو محمد عبد الله القسطلي الأندلسي، قرأ عليه القرآن وعلوم التفسير، وقرأ الفقه على الشيخ أحمد الزقاق والحاج زروق الزياتي والعبادي المعروف بالتلمساني الأكبر، وقرأ على هذا الأخير العقليات أيضا، واعتمد في التصوف وطريق الوصول إلى الله تعالى والتربية النبوية على أبي محمد الغزواني[3].
من مصنفاته التي تشهد له بعلو مكانته العلمية[4]:
الألفية السنية في تنبيه الخاصة والعامة على ما أوقعوا من التغيير في الملة الإسلامية.
جواب عن سؤال يتعلق بشرح كلام الغزالي.
قصيدة برهان الاختصار في إحياء دين النبي المختار.
المناجاة.
رسائل في التوحيد والهيللة.
توفي رحمه الله سنة 968هـ، ودفن بزاويته في حوز شفشاون.
محتوى الكتاب:
 جمع المحقق في هذا الكتاب عشر رسائل للهبطي الكبير، تضمنت كلها أفكارا متشابهة، ومواضيعها واحدة ومتكاملة، وعباراتها متماثلة، تعكس في مضمونها انقلابا على الجمود الروحي الذي طبع معالجة مباحث العقيدة في عصره، حتى غدت كلمة التوحيد تردد مفرغة من مضمونها الروحي، وفيها أيضا دعوة للسعي نحو البحث عن معناها حتى يظفر به على التمام[5]:  
– الرسالة الأولى في الهيللة؛ يقول المحقق في مضمونها: “تعرض تفسيرا واضحا للهيللة، إذ أنها تغني عن قراءة مجلدات ألفت في المسألة، فيصدق عليها ما وصفوا به بعض المصنفات المحكمة بأنها سراج للقارئ المبتدي وتذكار للمقرئ المنتهي”[6]. 
– الرسالة الثانية في الجواب عن معنى لا إلاه إلا الله وعن مقصود ما احتوت عليه من نفي وإثبات، وهي مذيلة بمنظومة من أربعة وأربعين بيتا، وفيها تأييد ما جاء في الرسالة وزيادة فهم معانيها.
– الرسالة الثالثة في الهيللة أيضا، مذيلة بمنظومة من خمسة عشر بيتا.
الرسالة الرابعة: تقييد في الهيللة.
الرسالة الخامسة: عقيدة مباركة في معنى لا إلاه إلا الله.
الرسالة السادسة: تقييد في معنى لا إلاه إلا الله نظما ونثرا.
الرسالة السابعة: عقيدة وجيزة.
الرسالة الثامنة: شرح القواعد الإسلامية والإيمانية وغيرها من الأذكار الشرعية.
الرسالة التاسعة: أرجوزة شمس الضحى.
الرسالة العاشرة: وصية جامعة وأدعية نافعة، ومن بعض ما جاء فيها: “اعلم أيها الأخ الكريم أن الصراط المستقيم هو استدامة الذكر والتعلم والتعليم، وبذلك ننال وصية الله لنا وللذين من قبلنا، حيث قال: ﴿       •   ﴾[النساء: 130]، وكذلك فلتعلم أن أبلغ المواعظ أن تستحضر في قلبك دائما الله سبحانه، لأن أنجح أسباب الرزق تقوى الله، والتوكل على الله، قال سبحانه: ﴿          ﴾ [الطلاق: 2-3].
إعداد الباحثة: إكرام بولعيش
الهامش:
[1] انظر ترجمته في: نشر المثاني، محمد الطيب القادري، 1/35، ودوحة الناشر، ابن عسكر، ص: 7-9، ودرة الحجال، ابن القاضي، 3/60، رقم 975. 
[2] دوحة الناشر، ص 8.
[3] انظر دوحة الناشر، ص: 7.
[4] رسائل في التوحيد والهيللة، لأبي محمد عبد الله الهبطي، تح: د.خالد زهري، دار الكتب العلمية-لبنان، ط: الأولى 2002م، ص:14-15.
[5] رسائل في التوحيد والهيللة، ص: 37 و45.
[6] رسائل في التوحيد والهيللة، ص: 7
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق