مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةشذور

دمعةُ وَفاءٍ [في حق المحقق الكبير الدكتور محمد المفتاح رحمه الله تعالى] (ت:1441هـ/2019م)

لِيَبْكِ التُّرَاثُ الْمَغْرِبِيُّ وَيَلْطِمَا     ///     بِمَوْتِكَ خَدَّيْهِ وَوَيْحٌ وَهَيَّمَا

لِيَبْكِ عَلَيْكَ الْعِلْمُ وَالْجِدُّ، وَلْيَنُحْ     ///     عَلَيكَ الْعَرُوضِيُّونَ كُلُّهُمُ دَمَا

وَلَيْسَ عَلَى مَنْ شَقَّ فِيكَ جُيُوبَهُ      ///    مَلَامٌ، وَلَمْ يَقْرِفْ جُنَاحًا وَمَأْثَمَا

مُحَمَّدٌ الْمِفْتَاحُ مِفْتَاحُ كُلِّ مَا     ///     يُرَى مُغْلَقًا بَيْنَ الْمَسَائِلِ مُبْهَمَا

مُحَمَّدٌ الْمِفْتَاحُ مَنْ قَلَّ مِثْلُهُ    ///      تَرَاهُ إِذَا لَاقَيْتَهُ مُتَبَسِّمَا

أَبُو مُؤْنِسٍ مَنْ أُنْسُهُ الْكُتْبُ وَاللُّغَى     ///     رَوَى كُلَّ مَزْبُورٍ وَأَسْدَى وَأَلْحَمَا

يُطَوِّفُ فِي أَطْلَالِهَا مُتَسَائِلًا     ///     فَسَلْ أُمَّ أَوْفَى عَنْهُ فَالْمُتَثَلِّمَا

وَسَلْ عَنْهُ دَارًا بِالْجِوَاءِ، فَلَمْ يَدَعْ     ///     أَبُو الْفَتْحِ فِيهَا مَنْزِلًا مُتَرَدِّمَا

فَمَنْ لِلْمَخَاطِيطِ الَّتِي مَسَّهَا الْبِلَى     ///     إِذَا ازْوَرَّ عَنْهَا كُلُّ حَبْرٍ وَأَحْجَمَا

وَمَنْ لِلْمَعَانِي الْمُعْضِلَاتِ وَمَنْ إِذَا    ///      تَكْعَكْعَ أَهْلُ النَّقْدِ عَنْهُنَّ أَقْدَمَا

وَمَنْ لِلْمَبَانِي الْمُشْكِلَاتِ، وَمَنْ وَمَنْ     ///     يُعَالِجُهَا وَاللَّيْلُ أَدْجَى وَأَظْلَمَا

وَمَنْ لِلشَّبَابِ النَّابِهِينَ وَمَنْ لِذِي     ///     ظَمَاءٍ، يُرَوِّيهِ الزُّلَالَ مُكَرَّمَا

أَثَارَ الْأَسَى فِي كُلِّ قَلْبٍ نَعِيُّهُ    ///      وَهَاجَ الْوَرَى طُرًّا مُحِلًّا وَمُحْرِمَا

وَأَضْحَتْ نُجُومُ الْمَكْرُمَاتِ أَوَافِلًا     ///     وَأَمْسَى الْفَصِيحُ الْكِلِّمَانِيُّ أَبْكَمَا

لِمِثْلِكَ فَلْتُنْشَدْ قَصِيدَةُ عَبْدَةٍ     ///     وَلَاسِيَّمَا بَيْتٌٍ أَغَارَ وَأَتْهَمَا

«فَمَا كَانَ قَيْسٌ هُلْكُهُ هُلْكَ وَاحِدٍ     ///     وَلَكِنَّهُ بُنْيَانُ قَوْمٍ تَهَدَّمَا»

سَقَى اللهُ قَبْرًا ضَمَّ جِسْمَكَ وَابِلًا    ///     وَلَا زَالَ يَذْكُو الدَّهْرَ مِسْكًا وَعَنْدَمَا

وَلَا زَالَ مِنْ آثَارِكُمْ يَسْتَقِي الْوَرَى     ///     وَرَوْضَتُكَ الْفَيْحَاءُ أَبْهَى وَأَفْخَمَا

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق