الرابطة المحمدية للعلماء

دعوة للتعارف والتعددية وتوسيع الآفاق الفكرية وفتح أبواب الاجتهاد

د. طه عبد الرحمان: “نحن من نثقف الآخرين لما نمتلكه من قيم العدالة والمساواة”

ألقى الدكتور طه عبد الرحمن محاضرة بعنوان “من يثقف من؟” في المعهد العالمي للفكر الإسلامي بجبل اللويبدة بالأردن بحضور عدد من الأكاديميين والكتاب الأردنيين، قال فيها، “إن الثقافة هي روح الوجوب التي تكون كل مقومات الأمة، وهي من منظورنا الإسلامي جملة من القيم والسلوكيات تقاوم اعوجاجات الفكر داخل الأمة، وذلك على اعتبار أن القيم المثلى تأخذ من الدين المنزل، وهكذا لا نحكم على ثقافتنا من منظور المكاسب المادية، وإنما بتحقيق قيم الأمة المعنوية المستندة إلى الدين”.

وأكد طه عبد الرحمان، حسب جريدة الدستور الأردنية الصادرة بتاريخ 2 نونبر 2008، على تفوق الثقافة الإسلامية على باقي الثقافات، لرصيدها الكبير من القيم العليا، وأهمها العدالة التي يفتقدها الآخرون، باعتبار أن العدل هو القيمة الأساسية في ثقافتنا، لذلك فنحن “من نثقف الآخرين لما نمتلكه من قيم العدالة والمساواة”.

وأشار الدكتور عبد الرحمن إلى الوسائل العديدة التي يتبعها الآخرون في محاربة الثقافة الإسلامية منها السيطرة على مناهج التعليم وتوجيهها بصورة تروج لثقافته وقيمه المادية ثم خلق طبقة من المتعلمين تتبع الثقافة الغربية وتنبذ الإسلام وقيمه، مضيفا أن محاولات التشكيك في الإسلام يتم عبر المعاهد التعليمية وعبر الوسائل الإعلامية المختلفة من صحف وفضائيات وانترنت، وتخويف العالم من الإسلام وإظهاره كدين مغلق يحض على العنف والإرهاب والتطرف.

وعن سبل مواجهة تلك التحديات، قال عبد الرحمن أن ذلك يكون بوحدة الأمة والتمسك بالقيم التي تواجه بها العالم، وأهمها التعارف والتعددية وتوسيع الآفاق الفكرية وفتح أبواب الاجتهاد.

يشار إلى أن الدكتور طه عبد الرحمن يزور هذه الأيام الأردن بدعوة من المعهد العالمي للفكر الإسلامي، حيث شارك في مؤتمر”الفلسفة في الإسلام، قراءة منهجية ومعرفية”، والذي انعقد على مدى يومين (29 و30 من الشهر الماضي) بالأردن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق