الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة: الجيل الثاني من مسلمي هولندا أكثر تدينا

أظهرت دراسة نشرت أخيرا، أن الجيل الثاني من مسلمي هولندا، أصبح أكثر تدينا وحرصا على ممارسة الشعائر الدينية ومنها الصلاة بشكل منتظم، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

وأشارت الدراسة التي أجراها المعهد الهولندي للبحوث الاجتماعية وهو هيئة حكومية إلى أن الفترة بين سنتي 1998 و2011، شهدت ارتفاع عدد المغاربة الهولنديين الذين يرتادون المساجد إلى 33 في المائة مقابل تسعة في المائة سابقاً، فيما زادت بين الأتراك إلى 35 في المائة مقابل 23 في المائة من ذي قبل.

ويبلغ عدد سكان هولندا نحو 17 مليون نسمة، بينهم ما يقدر بحوالي 825 ألف مسلم، معظمهم من أصل مغاربي وأتراك والباقي ينحدرون من أصول أفغانية وعراقية وصومالية وإيرانية.

وأكدت الدراسة أن جميع الأتراك الهولنديين ونسبتهم تقريبا 94 في المائة والمغاربة الهولنديين ونسبتهم 97 في المائة، يطلقون على أنفسهم أنهم مسلمون، لكن هناك تنوعا كبيرا في اتباع المعتقدات الدينية بين المجموعات وداخلها.

وأوضحت الدراسة أن 20 في المائة من الأتراك الهولنديين لا يمارسون الشعائر الإسلامية، فيما يوجد 20 في المائة آخرون لا يتبعون سوى بعض الشعائر، منها تناول الطعام الحلال والصيام خلال شهر رمضان.

ولفتت الدراسة إلى أن جميع المغاربة والصوماليين الهولنديين تقريبا لا يمارسون شعائر الدين الإسلامي، مشيرة إلى أن أكثر من نصف المسلمين القادمين من إيران لا يمارسون الشعائر الدينية.

وذكرت الدراسة أن مسحاً للشبان الأتراك الهولنديين الذين تتراوح أعمارهم بين الــ15 و الــ24 سنة أظهر أن 10 في المائة فقط منهم يواظبون على أداء الصلاة خمس مرات في اليوم، مقابل 61 في المائة بين أوساط المغاربة الهولنديين الشباب، وأظهرت الدراسة أن 64 في المائة من الأتراك و76 في المائة من المغاربة يعتبرون زواج أبنائهم وبناتهم من أشخاص غير مسلمين أمرا مزعجا.

فيما يرى جزء كبير من الأتراك بنسبة تقارب الـ63 في المائة والمغاربة بنسبة الـ80 في المائة أن الشعب الهولندي لديه وجهة نظر سلبية للغاية تجاه الإسلام.

وسجلت الدراسة فارقا كبيرا في نسبة ارتداء الحجاب حيث وصلت إلى 58 في المائة بين التركيات و79 في المائة بين المغاربيات في الجيل الأول، لكنها تراوحت بين 20 في المائة و38 في المائة بين التركيات والمغاربيات في الجيل الثاني من النساء المسلمات.

إذاعة هولندا العالمية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق