مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكدراسات عامة

خروم مخطوطات خزانة جامع القرويين محاولة بيبلوغرافية إحصائية 3

ذ/ محمد الهاطي

باحث بمركز دراس بن إسماعي

 

       أما إذا انتقنا إلى مجال آخر وهو خروم التفسير وعلوم القرآن في خزانة القرويين، فيمكن أن نلاحظ تفاوتا بين هذه العلوم، ويظهر من خلال المعطيات التي قدمها الأستاذ نجيب بن عبد الله -وهو عضو باللجنة العلمية بخزانة القرويين- أن نسبة خروم التفسير مقارنة مع خروم علوم القرآن  تبلغ ما معدله 69%، فيما تصل نسبة خروم علوم القرآن إلى 21% والباقي قطع متفرقة. كما لاحظ الأستاذ ارتفاع نسبة الخروم التي تنتمي إلى العلوم القرائية بالنظر إلى غيرها من خروم علوم القرآن، حيث تبلغ نسبتها 52%، ويليها بعد ذلك غريب القرآن الذي بلغت نسبته 24%، أما إعراب القرآن ومبهمه وإعجازه وبلاغته فنسبتها لا تتجاوز 7%. كما خلص الأستاذ بنعبد الله من خلال هذه المعطيات الإحصائية إلى تفاوت نسب خروم التفسير وعلوم القرآن حسب الفترات التاريخية التي ألفت فيها.  

 أما خروم علم الحديث والسيرة فيبلغ عددها: 606 عنوانا بنسبة 12,44%، وتحتل المرتبة الثانية ضمن مجموع خروم الخزانة، وقد حظي فيها موطأ الإمام مالك برواية يحيى بن يحيى الليثي بنسبة كبيرة من القطع والأجزاء. و يذكر الأستاذ محمد الصقلي -وهو أحد أعضاء اللجنة العلمية كذلك- أنه وقف على مجموعة من الخروم المحتوية على كثير من الأجزاء والشذرات  لبعض شروح الموطأ المغمورة؛ ومنها كتاب “مختار اللامع بين المنتقى والاستذكار ” لأبي عبد الله محمد بن عبد الحق اليفرني التلمساني (تـ685هـ)، وكذلك كتاب “الممهد الكبير الجامع لمعاني السنن والأحكام وما تضمنه موطأ الإمام مالك من الفقه والآثار وذكر الرواة البررة الأخيار”لأبي على عمرو بن علي بن يوسف العثماني .

   وفيما يتعلق بخروم العقيدة والتصوف فيبلغ عدد عناوينها: 291 عنوانا بنسبة 10,21% ضمن مجموع خروم الخزانة، وقد لاحظ الأستاذ إدريس الفاسي الفهري -وهو بدوره عضو اللجنة العلمية بخزانة القرويين- الوفرة العددية لخروم كتب التصوف مقارنة بخروم كتب العقيدة وخاصة أجزاء من كتبي الإحياء والحكم العطائية وما يتعلق بهما، واستنتج الأستاذ من خلال هذا المعطى اهتمام المغاربة بالمنحى الصوفي الجامع بين الشريعة والحقيقة أو ما يسمى بالتصوف السني، وفي مجال العقيدة خلص الأستاذ إدريس الفاسي  إلى أن جل ما تم التعرف عليه من الخروم بالخزانة ينتمي إلى التراث الأشعري، وذكر ضمن هذه الموجودات بعض منشورات إمام الحرمين وتلميذه الهراس والغزالي، و”مصباح الأرواح” للبيضاوي (تـ691هـ)، و”حاشية على العقائد النفسية” للخيالي (تـ862هـ) وغيرها، إلا أن النسبة الغالبة من خروم العقدية بالخزنة هي لكتب عقائد السنوسي وشروحها ومتعلقاتها التي تمثل ما معدله 56% من مجمل ما تم التعرف عليه .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق