مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةدراسات عامة

تنظيم الدورة السادسة لمهرجان فاس للثقافة الصوفية أيام 12 – 14 أبريل 2012م

يتميز مهرجان فاس للثقافة الصوفية في نسخته السادسة والمزمع عقده أيام 12-14 أبريل 2012م باختيار “الحكم الصوفية” كشعار له، إشارة إلى محاولة تقريب الثقافة الصوفية من خلال مقاولة ثقافية ناجعة تمكن من إدخال هذه المفاهيم وإيصالها بشكل يتجاوز الطابع الفولكلوري وينفذ إلى عمق مضامين التراث الصوفي.

 وتحتفي هذه الدورة بمجموعة من الأعلام والأسماء التي طبعت مسار التصوف في التراث الثقافي الإسلامي، كالشاعر الكبير محمد إقبال (1877م-1938م).

واعتبر رئيس المهرجان، أن الثقافة الصوفية تتمظهر عبر مجموعة من الأشكال والألوان الإبداعية كالشعر والقصة والدروس التربوية والفلسفية أو من خلال “ثقافة الحكم” وهي عبارة عن عصارة للمسارات الروحية لأهل التصوف وتجميع مكثف لتجاربهم في مدارج الرقي أو على مستوى السلوك.

وتشمل جلسات المهرجان مجموعة من الندوات والمحاضرات تتمحور حول: “ثقافة الحكم الصوفية في المتن الصوفي” وبخاصة “الحكمة والشعر في أعمال محمد إقبال”.

كما سيحاول المشاركون في هذه الدورة، من مثقفين وباحثين ومتخصصين، عبر لقاءات ومداخلات، الإجابة على الإشكالات التي تتجاوز حقل التصوف، من قبيل “هل بالإمكان تعليم أو تدريس الحكمة؟”.

كما سيعرف المهرجان تقديم عروض فنية، تحييها مجموعات صوفية من الهند وتركيا والمغرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق