الرابطة المحمدية للعلماء

“تمييز أحوال النبي -صلى الله عليه وسلم- وأثره في تقليل الاختلاف”

موضوع ندوة علمية بدار الحديث الحسنية بالرباط

افتتحت بالرباط الندوة العلمية الدولية التي تنظمها مؤسسة دار الحديث الحسنية في موضوع: “تمييز أحوال النبي –صلى الله عليه وسلم- وأثره في تقليل الاختلاف” يومي الاثنين والثلاثاء 28-29 من ذي القعدة 1430 الموافق لـ 16-17 نونبر 2009 بمقر المؤسسة.

وفي كلمته الافتتاحية عرض الدكتور أحمد الخمليشي مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية، أهمية موضوع الندوة، وعلاقته المباشرة بالمصادر المباشرة للشريعة الإسلامية: القرآن الكريم والسنة النبوية.

معربا عن أمله في أن يحظى موضوع الندوة بالعناية المركزة من طرف الأساتذة والطلبة الباحثين، وأن يتم استثماره في تحقيق انطلاقة منهجية تجديدية على مستوى الإنتاج الفقهي والأصولي في الحقل الإسلامي. وهذا من شأنه ـ يضيف الدكتور الخمليشي ـ أن يسهم في استرجاع معرفة الأمة بدينها، ومن ثم استرجاع مكانتها بين الأمم.

من جهته عرض الدكتور الناجي لمين، منسق أعمال الندوة،  المقاصد الأساسية التي كانت وراء اختيار موضوع  أحوال النبي – صلى الله عليه وسلم- وأثره في تقليل الاختلاف وتدبيره، هذا الاختلاف الذي تحول من ظاهرة صحية إلى مرض يضعف جسم الأمة..؟؟

وفي نفس السياق  بين الدكتور أحمد السنوني، عن اللجنة التنظيمية، أن هذه الندوة هي الندوة الدولية الأولى التي تنظمها مؤسسة دار الحديث بصفة مستقلة، وتنبع أهميتها من أنها تندرج في إطار المشروع العلمي السنوي، الذي سبق وأعلنت عنه دار الحديث في مجال العلوم الإسلامية، وهو موضوع “تدبير الاختلاف  في المجال الإسلامي”.

وأضاف الدكتور السنوني، أن الندوة فرصة حقيقة لفتح جسور التواصل العلمي والثقافي بين مغرب الإسلام ومشرقه، وذلك بالنظر إلى نوعية الضيوف الذين حضروها وأسهموا في عقدها.

ومما جاء في أرضية الندوة أن موضوع تمييز أحوال النبي –صلى الله عليه وسلم- يشغل موقعا محوريا ضمن المباحث الشرعية؛ ذلك لأن ليس كل من يصدر عنه –صلى الله عليه وسلم- من قبل التشريع العام للأمة، بل فيه ما هو صادر عنه بمقتضى العادة والجبلة والخبرة، ومنه ما صدر عنه باعتباره إماما للمسلمين، أو قائدا حربيا لهم؛ أو قاضيا يفصل في نزاعات المتخاصمين منهم…

ومن المنتظر أن تدور أشغال هذه الندوة حول المحاور التالية:

1.    التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي –صلى الله عليه وسلم-، وجهود العلماء السابقين في ذلك.

2.    تمييز ما صدر عنه –صلى الله عليه وسلم- على وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.

3.    تمييز ما صدر عنه –صلى الله عليه وسلم- على وجه القضاء أو الإصلاح بين الناس، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.

4.    تمييز ما صدر عنه –صلى الله عليه وسلم- وسبيله التشريع العام، لكنه خرج على غير سبيل العزم والعموم، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.

5.    وضع الضوابط الحاكمة للتمييز بين ما هو من قبيل التشريع العام وما هو ليس كذلك.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق