مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكمعالم

تقريب (معلمة موطأ الإمام مالك) الحلقة (2)

 (2) روايات الموطأ:

لقد اختلفت نسخ الموطأ ترتيبا وتبويبا وزيادة ونقصا، وإسنادا وإرسالا، على اختلاف مجالس المستملين…وتفاوتت منزلة هؤلاء المستملين فهما وضبطا، وقوة وضعفا.

ولقد كتب العلماء عن اختلاف الموطآت وبينوا ما فيها من فروق، من حيث عدد الأحاديث، ومن حيث انتظامها في سلك المرفوعات أو الموقوفات أو المقطوعات، أو من حيث كونها متصلة أو مرسلة، أو من حيث التقديم أو التأخير .

ولقد اختلف كتاب التراجم في إحصاء الرواة عن الإمام مالك سماعا وإجازة، فقد أوصلهم القاضي عياض في تأليف له إلى أكثر من ألف وثلاثمائة راو، قال القاضي عياض: (كنا قديما جمعنا الرواة عن مالك على حروف المعجم … فاجتمع لنا منه نيف على الألف اسم وثلاثمائة اسم)[ترتيب المدارك، ج2ص 170].

وقد قسمهم القاضي عياض- رحمه الله-  إلى ثلاث طبقات:

الطبقة الأولى: رواة كان لهم ظهور في العلم مدة حياة الإمام مالك،  وقاربت وفاتهم مدة وفاته.

الطبقة الثانية: قوم بعد هؤلاء، عرفوا بطول ملازمته وصحبته، واشتهروا بعده بتفقههم عليه وروايتهم عنه.

الطبقة الثالثة: قوم صحبوه صغار الأسنان أخرجهم بعده الزمان، فقاربوا أتباع أتباعه وفضلوا بشرف مجالسته وسماعه.  [ترتيب المدارك، ج2ص 149].

وقد ذكر عددا منهم  ممن رووا الموطأ عن الإمام مالك مباشرة دون واسطة، ثم قال:  (فهؤلاء الذين حققنا أنهم رووا عنه الموطأ، ونص على ذلك أصحاب الأثر والمتكلمون في الرجال… ولا مرية أن رواة الموطأ أكثر من هؤلاء من جملة أصحابه، ومشاهير رواته، ولكنا إنما ذكرنا من بلغنا نصا، سماعه له منه، وأخذه له عنه، أو من اتصل إسنادنا له فيه عنه. والذي اشتهر من نسخ الموطأ، مما رويته، أو وقفت عليه، أو كان في رواية شيوخنا رحمهم الله، أو نقل منه أصحاب اختلاف الموطيات، نحو عشرين، وذكر بعضهم أنها ثلاثون نسخة)[ترتيب المدارك، ج2 ص89].

وقال الحافظ صلاح الدين العلائي: (روى الموطأ عن مالك جماعات كثيرة، وبين رواياتهم اختلاف من تقديم وتأخير وزيادة ونقص) [تنوير الحوالك، ج1ص:9. وشرح الزرقاني على موطأ مالك، ج1ص13.9].

وقد اختلف العلماء في عدد الروايات المشتهرة للموطأ عن مالك سماعا وإجازة، وإذا كان بعضهم يقلل، -كما ذكر القاضي عياض والذي لا يجاوز بها نحو العشرين نسخة-،  فإن آخرين أوصلوها إلى نحو تسعة وسبعين راويا، كما صنع ابن ناصر الدين (ت840هـ) في كتابه إتحاف السالك برواة الموطأ عن الإمام مالك[مقدمة إتحاف السالك- ودراسات في مصادر الفقه المالكي، ص، 257. وانظر أيضا مقدمة محقق المسالك لابن العربي.]

اظهر المزيد

الدكتور عبد الله معصر

• رئيس مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق