الرابطة المحمدية للعلماء

تدنيس قبور الجنود المسلمين بفرنسا.. مجددا؟؟

اضطر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية إلى إصدار بلاغ تنديدي على إثر تدنيس العديد من قبور الجنود المسلمين مجددا بكتابة شعارات “عنصرية ونازية”، معتبرا أن هذا “التهجم الخطير” على ذكرى هؤلاء الجنود الذين قضوا دفاعا عن فرنسا إبان الحرب العالمية الأولى.

وذكرت الهيئة الممثلة لمسلمي فرنسا أن هذه القبور سبق وتعرضت لعملية “تدنيس جبانة” بالكاد مضت عليها ثلاثة أشهر، معربة، في بيان لها، عن “عميق إدانتها” إثر اكتشاف هذه الشعارات صباح الاثنين 26 دجنبر الجاري، وجاء في البيان أيضا أن “المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يندد بقوة بعملية التدنيس الجديدة هذه، والتي تشكل تهجما خطيرا على ذكرى هؤلاء الجنود وعلى القيم التي ضحوا من أجلها”.

وحذر المجلس، من جهة أخرى، من أن عملية التدنيس هذه، والتي تأتي أياما بعد مسجد ديسين، بالقرب من ليون (وسط)، “تعمق الشعور بالقلق لدى مسلمي فرنسا أمام تنامي الأعمال الإسلاموفوبية المؤلمة التي ميزت سنة 2011”.

ودعا رئيس المجلس، محمد موساوي، في هذا السياق، السلطات العمومية إلى تعبئة المصالح المعنية من أجل “الكشف عن هوية مرتكبي هذه الأعمال غير المحتملة، في أسرع وقت ممكن، ومجازاتهم بالصرامة المطلوبة”.

كما خلص البيان إلى أنه و”بالنظر إلى تنامي أعمال الكراهية التي تطال المقبرة المدنسة”، طالب المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية باتخاذ التدبير الملائم من أجل حمايتها، معربا عن الأمل في أن يتم أخذ طلبه بالقيام بمهمة استطلاعية برلمانية، أخيرا، بعين الاعتبار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق