الرابطة المحمدية للعلماء

تتويج المتفوقين في مسابقة “جائزة ناشئة الفكر الحقوقي” برسم سنة 2014

أقيم، أمس الأحد بفم الواد (إقليم العيون)، حفل تتويج المتفوقين في مسابقة “جائزة ناشئة الفكر الحقوقي” برسم سنة 2014 والتي تندرج في إطار مساهمة المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية في النهوض بثقافة حقوق الإنسان وإشاعتها وترسيخ قيم المواطنة المسؤولة
.
 وفاز بهذه الجائزة، التي نظمتها اللجان الجهوية لحقوق الإنسان الثلاث بالأقاليم الجنوبية بشراكة مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بنفس الجهات وذلك بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ثلاثة تلاميذ من بين المتأهلين عن كل جهة والبالغ عددهم 36 تلميذا.
 
وقد فاز بالمراتب الثلاث الأوائل كل من التلميذة هند أملال (الثانوية التأهيلية الأمير مولاي رشيد بالسمارة) والتلميذة نادية الزبير (الثانوية التأهيلية لالة خديجة بالداخلة) والتلميذ محمد عبدو (الثانوية التأهيلية وادي الساقية الحمراء بالسمارة).

وأكد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان طانطان- كلميم، السيد توفيق البرديجي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه التظاهرة تأتي كتتويج لمراحل سابقة قامت بها اللجان الجهوية الثلاث بالأقاليم الجنوبية وعلى الصعيد الوطني أيضا للنهوض بثقافة حقوق الإنسان.

وأضاف قائلا “إننا نتوخى، اليوم من خلال (جائزة ناشئة الفكر الحقوقي)، ترصيد عملنا مع الشركاء في مجال التربية على حقوق الإنسان أي الأكاديميات التربوية والفاعلين في المجال التربوي، وكذا المساهمة في إبراز نخبة من الحقوقيين الشباب قادرة على حمل هذا المشعل انطلاقا من مرجعية مضبوطة ومبنية على الإرث الكوني لحقوق الإنسان وعلى المعايير الدولية لحقوق الإنسان..” من جهته، أبرز رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون- السمارة، السمد محمد سالم الشرقاوي، في تصريح مماثل، أن الهدف من تنظيم هذه التظاهرة هو خلق أجواء من التواصل والمنافسة بين التلاميذ داخل المؤسسات التربوية والمساهمة في بلورة فكر حقوقي بالمنطقة. وأضاف السيد الشرقاوي أن تنظيم هذه المسابقة لفائدة التلاميذ هو تأكيد على كون هؤلاء يشكلون مشتلا للتربية على ثقافة حقوق الانسان والدفاع عنها في المستقبل.

من جانبه، أكد السيد محمد لامين السملالي، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة- أوسرد، في تصريح للوكالة، أن تنظيم هذه التظاهرة يتماشى وأهداف المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية الرامية إلى تعميم ونشر ثقافة حقوق الإنسان خاصة في الوسط المدرسي.

وأضاف أن اللجان الجهوية لحقوق الإنسان الثلاث بالأقاليم الجنوبية ارتأت، في هذا الإطار، وبشراكة مع الأكاديميات الجهوية للتربوية والتكوين بنفس الجهات تنظيم مسابقة “جائزة ناشئة الفكر الحقوقي” لفائدة التلاميذ حتى يتشبع الوسط المدرسي بثقافة حقوق الإنسان والتربية على المواطنة.

يشار إلى أن فعاليات النسخة الثانية لمسابقة “جائزة ناشئة الفكر الحقوقي” برسم سنة 2014، التي تنظمها اللجان الجهوية لحقوق الإنسان الثلاث بالأقاليم الجنوبية بشراكة مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بنفس الجهات، انطلقت أمس السبت بفم الواد (إقليم العيون) وذلك بمناسبة الاحتفاء بالعالمي لحقوق الإنسان.

وقد جرت هذه المسابقة عبر ثلاث مراحل، همت الأولى الانتقاء الأولي على مستوى الثانويات بالجهات الجنوبية الثلاث، وشملت المرحلة الثانية إقصائيات على مستوى كل إقليم تم خلالها توحيد السؤال وزمن المباراة، أما المرحلة الثالثة فقد عرفت تنظيم مباراة جهوية بين التلاميذ المتأهلين عن كل إقليم وعلى مستوى كل جهة من الجهات الجنوبية الثلاث، ليتم بعد ذلك تنظيم المباراة الجهوية النهائية بين التلاميذ المتأهلين عن كل جهة والبالغ عددهم 36 تلميذا.

وقد عرفت هذه التظاهرة تنظيم ورشة تكوينية في مجال حقوق الإنسان لفائدة التلميذات والتلاميذ المشاركين في جائزة الناشئة للفكر الحقوقي، وكذا تنظيم حفل فني ومعرض للفنون التشكيلية ولوحات وعروض فنية حسانية من تنشيط تلاميذ المؤسسات التعليمية بالأقاليم الجنوبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق