مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلاميةمعالم

بيمارستان الغازي بالرباط

إعداد: رشيدة برياط

باحثة بوحدة علم وعمران 

ل

أسسه السلطان عبد الرحمن، بضريح سيدي محمد الغازي المعروف ببوضربات[1].، وهو من المارستانات الخاصة بعلاج المجانين والمرضى النفسيين، وكان يقصده المرضى من أنحاء المغرب بقصد العلاج وتوفير الرعاية الصحية اللازمة.   

وقد بناه السلطان مولاي عبد الرحمن بضريح سيدي محمد الغازي بمدينة الرباط، والذي يقع ضريحه قرب جامع مولاي سليمان، وكان يؤمه العتهاء والمجانين من أنحاء المغرب بقصد العلاج والاستشفاء، وله أوقاف خاصة لهذه الأغراض… [2].

ولقد أدرك علماء المسلمين خطورة الأمراض النفسية، ووضعوا لها علاجا وطبا…ومما جاء في رسائل إخوان الصفا ما نصه: ” إعلم أن لمرض النفوس علاجات وطبا تداوى به، كما أن لمرض الأجساد طبا يعالج به وعقاقير يداوى بها”[3]..

 ولعل أهم  الرعاية التي لقيها المرضى والمعتوهون، أنه خضع لكل واحد منهم مرافق يأخذه باللين والرفق يصحبه في الحدائق بين الخضرة والزهور، ويسمعه ترتيلا هادئا من كتاب الله، وآي الذكر الحكيم، تطمئن به القلوب، وتهدأ به النفوس[4]..

[1] – هو سيدي محمد بن محمد الغازي صاحب الضريح الشهير بالقرب من جامع مولاي سليمان بمدينة الرباط، تذكر المصادر التي ترجمة له، وهي قليلة جدا، أنه كان معاصرا للسلطان أحمد المنصور السعدي، دون أن تحدد تاريخا لولادته ولا لوفاته.

[2] – الوقف في الفكر الإسلامي (1/155) طبع بأمر من صاحب الجلالة أمير المؤمنين الحسن الثاني رحمه الله سنة الطبع 1996م.

[3] – الوقف في الفكر الإسلامي (1/155) طبع بأمر من صاحب الجلالة أمير المؤمنين الحسن الثاني رحمه الله سنة الطبع 1996م.

[4] – الوقف في الفكر الإسلامي (1/155) طبع بأمر من صاحب الجلالة أمير المؤمنين الحسن الثاني رحمه الله سنة الطبع 1996م.

Science

الأستاذة رشيدة برياط

  • باحثة في وحدة علم و عمران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق