الرابطة المحمدية للعلماء

بيكين تحتضن معرضا تشكيليا يعرف الصينيين بالثقافة المغربية

“ابن بطوطة .. إلهام بعد سبعة قرون”٬ عنوان المعرض التشكيلي حول المغرب٬ الذي تم افتتاحه أخيرا ببكين٬ ونظمته سفارة المملكة المغربية وجمعية بكين للصداقة مع البلدان الأجنبية وجمعية الصداقة المغربية الصينية٬ على مدى أسبوع كامل.

ويهدف المعرض٬ الذي شارك فيه العديد من الفنانين الصينيين المرموقين والمعروفين على المستوى العالمي٬ إلى “رسم المغرب” وتعريف الجمهور الصيني بثقافته وما يزخر به من مؤهلات طبيعية وجمالية٬ ألهمت كبار التشكيليين من مختلف القارات على مدى العصور٬ وأثارت فضول الناس لزيارته.

وقال رئيس جمعية “ابن بطوطة للصداقة المغربية الصينية” السيد لي رووه هونغ٬ في لقاء مع الصحافة نظم بمقر السفارة المغربية٬ إن الفنانين المشاركين في المعرض معروفون ومشهود لهم بقدرات إبداعية كبيرة٬ كما أن منهم من يهتم بالمغرب وثقافته٬ وعبروا عن رغبة واستجابة كبيرتين للمشاركة في هذه التظاهرة.

وأوضح السيد هونغ أن الأطراف المساهمة في تنظيم المعرض يولون أهمية خاصة لتمتين الروابط الثقافية بين الشعبين الصيني والمغربي الصديقين، واعتبر أن بناء علاقات متينة بين الشعبين قد تجاوز “مرحلة التعارف والتعبير عن العواطف٬ ويتطلب حاليا تنظيم تظاهرات من هذا القبيل لتعميق الروابط بينهما٬ مما يشكل أساسا لإقامة تعاون يعود بالنفع على البلدين”.

وتندرج فكرة تنظيم هذا المعرض في إطار اهتمام السلطات الصينية بالمجال الثقافي في تمتين العلاقات مع باقي الشعوب٬ والاهتمام الكبير بثقافة المغرب وحضارته العريقتين وما يزخر به من مؤهلات.

ميدل ايست أونلاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق