مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرةدراسات عامة

بعض الأحاديث الموضوعة في شهر شوال

بسم الله الرحمن الرحيم  والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه

 دة: خديجة ابوري

      الحمد لله الذي أكرم الأمة الإسلامية بمواسم مباركة، يكثر فيها الخير والفضل، ومن تلكم المواسم: شهر شوال الكريم، وهو من خير الشهور وأعظمها، وفي أول أيامه يحتفل المسلمون بعيد الفطر السعيد.

ولفضل هذا الشهر الكريم فقد وردت بشأنه أحاديث كثيرة؛ بعضها صحيح، وبعضها الآخر يغلب عليها الضعف أو الوضع والنكارة، التي ينبغي للمسلم أن يعلمها، حتى يتجنب العمل بها؛ لأجل ذلك ارتأيت في هذا المقال  أن أقتصر على الأحاديث الموضوعة منها ؛حيث سأعرض في هذا المقال لثلاثة أحاديث حكم عليها العلماء بالوضع، وهذا أوان الشروع فيما له قصدت، وعلى الله العظيم توكلت :

الحديث الأول:

“تكون هدَّةٌ في شهر رمضان، توقظ النائم ، وتُفزع اليقظان، ثم تظهر عصابة في شوال، ثم تكون معمعة في ذي القعدة، ثم يُسلب الحاج في ذي الحجة، ثم تنتهك المحارم في المُحرم، ثم يكون موت في صفر، ثم تتنازع القبائل في الربيع، ثم العجب كل العجب، بين جمادى ورجب، ثم ناقة مُقْتَبَة خير من دسكرة([1]) ، تُقِل مائة ألف”

 تخريجه وبعض أقوال العلماء فيه:

أخرجه نعيم بن حماد في كتابه”الفتن ” من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ([2])، ومن طريق نعيم أخرجه   الحاكم في كتابه المستدرك([3])، وأبو نعيم في كتابه “أخبار أصبهان ” ([4])، وابن الجوزي في كتابه “الموضوعات” ([5])

قال الحاكم: “وقد احتج الشيخان رضي الله عنهما برواة هذا الحديث عن آخرهم، غير مسلمة بن علي الحسني، وهو حديث غريب المتن، ومسلمة أيضا ممن لا تقوم الحجة به”([6])

وقال ابن الجوزي: “هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم”([7])

وحكم عليه الألباني بالوضع بعد أن أورده بتخريجه قال: “موضوع” ([8])

الحديث الثاني:

“إذا كانت صيحة في رمضان؛ فإنه يكون معمعة في شوال، وتميز القبائل في ذي القعدة، وتسفك الدماء في ذي الحجة. والمحرم وما المحرم ؟ -يقولها ثلاثا-، هيهات هيهات، يقتل الناس فيها هرجا هرجا. قلنا: وما الصيحة يا رسول الله؟ قال: هدة –في المطبوعة: هذه- في النصف من رمضان ليلة جمعة؛ فتكون هدة توقظ النائم، وتقعد القائم، وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة جمعة، في سنة كثيرة الزلازل، فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة؛ فادخلوا بيوتكم، وأغلقوا أبوابكم، وسدوا كواكم، ودثروا أنفسكم، وسدوا آذانكم، فإذا أحسستم بالصيحة فخروا لله سجدا، وقولوا: سبحان القدوس، سبحان القدوس، ربنا القدوس؛ فإنه من فعل ذلك نجا، ومن لم يفعل ذلك هلك” .

تخريجه وبعض أقوال العلماء فيه:

أخرجه نعيم بن حماد في كتابه “الفتن” من حديث عبد الله بن مسعود ([9])

قال الألباني: ” وهذا متن موضوع، وإسناده مسلسل بالعلل.” ([10])

وقال أيضا بعد تخريج الحديث ونقل أقوال العلماء فيه: ” وبالجملة؛ فهذا الإسناد بهذه البلايا والعلل الست إسناد هالك، والمتن مركب موضوع بلا شك، ليس عليه حلاوة وكلام النبوة؛ بل إن يد الصنع والتكلف عليه ظاهرة، وقد تداوله بعض الرواة الضعفاء قديما، يزيدون في متنه وينقصون منه حسب أهوائهم ، وركبوا أسانيد عن أبي هريرة وغيره”([11]).

 الحديث الثالث:

“يا حميراء لا تقولي رمضان، فإنه اسم من أسماء الله تعالى، ولكن قولي شهر رمضان فإن رمضان أرمض فيه ذنوب عباده فغفرها، قالت عائشة فقلت: يا رسول الله شوال؟ فقال: شوال شالت لهم ذنوبهم فذهبت”.

 تخريج الحديث وبعض أقوال العلماء فيه

أورده من حديث عائشة رضي الله عنها  السيوطي في اللآلئ المصنوعة وحكم عليه بالوضع([12])

    هذه بعض الأحاديث الموضوعة في شهر شوال التي لا تصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي حكم عليها العلماء بالوضع، فعلى المسلم أن يتحرى ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأحاديث الصحيحة والحسنة التي تغني عن الموضوع ليعمل بها، هذا وأسأل الله عز وجل أن أكون قد وفقت في بيان المقصود، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

******************

هوامش المقال:

([1])  الدسكرة : بناء على هيئة القصر فيه منازل وبيوت للخدم والحشم. النهاية في غريب الحديث والأثر (2 /117) مادة: “دسكر”.

([2])  الفتن (3 /153) برقم: (623).

([3])  المستدرك على الصحيحين (4/ 563)برقم: (8580).

([4])  أخبار أصبهان (2 /199).

([5])  الموضوعات (3/ 190 وما بعدها).

([6])  المستدرك على الصحيحين (4/ 563) برقم: (8580).

([7])  الموضوعات (191).

([8]) سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (م13/ق1/ص: 393).

([9]) الفتن (3/ 151)برقم: (619).

([10]) سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ على الأمة (13/ ق2/ 1059).

([11])سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ على الأمة (13/ ق2/ 1060).

([12])  اللآلئ المصنوعة (2 /98).

*********************

لائحة المصادر والمراجع المعتمدة:

ذكر أخبار أصبهان. لأحمد بن عبد الله الأصبهاني، دار الكتاب الإسلامي (د.ت) طبعة مصورة.

 سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة. لمحمد ناصر الدين الألباني، مكتبة المعارف، الرياض- السعودية، الطبعة 1/ 1425هـ- 2004م.

ضعيف الترغيب والترهيب. لمحمد ناصر الدين الألباني، مكتبة المعارف الرياض، ط1/ 1421هـ-2000م.

الفتن. لنعيم بن حماد بن معاوية بن الحارث الخزاعي المروزي، ضبطه وصححه وعلق عليه: مجدي بن منصور بن سيد الشورى، منشورات علي بيضون، دار الكتب العلمية بيروت لبنان، ط1 /1418هـ- 1997مـ.

اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة.لجلال الدين السيوطي. دار المعرفة بيروت لبنان ط 1395هـ- 1975مـ

المستدرك على الصحيحين. لأبي عبد الله محمد بن عبد الله الحاكم النيسابوري، (مع تضمينات الذهبي في التلخيص والميزان والعراقي في أماليه والمناوي في فيض القدير وغيرهم من العلماء الأجلاء)، دراسة وتحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، منشورات محمد علي بيضون، دار الكتب العلمية بيروت العلمية لبنان، ط2 /1422هـ-2002م.

الموضوعات. لأبي الفرج عبد الرحمن بن على بن الجوزي، تحقيق: عبد الرحمن محمد عثمان، المطبعة السلفية، المدينة المنورة-السعودية، ط1/ 1386هـ- 1966م.

النهاية في غريب الحديث والأثر . لمجد الدين أبي السعادات المبارك بن محمد الجزري المعروف بابن الأثير. تحقيق: محمود محمد الطناحي- طاهر أحمد الزاوي. دار إحياء التراث العربي بيروت لبنان د-ت.

*راجع المقال الباحث: عبد الفتاح مغفور، والباحث: يوسف أزهار

Science

دة. خديجة أبوري

  • أستاذة باحثة مؤهلة بمركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرة بالعرائش، التابع للرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق