الرابطة المحمدية للعلماء

باحث مكسيكي: مغربية الصحراء تستمد شرعيتها من التاريخ والواقع

أكد الباحث المكسيكي، رومان لوبيث فييكانيا، أن مغربية الصحراء تستمد شرعيتها من التاريخ والواقع، وهي الحقيقة التي عززها المخطط المغربي للحكم الذاتي، الذي وصفته المجموعة الدولية في مرات عديدة بـ”الجدي والواقعي وذي مصداقية”.

وأوضح رومان لوبيث، في كتاب أصدره، أخيرا، بالمكسيك بعنوان “قضية الصحراء: رؤية جيو استراتيجية”، حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب يستند، في إطار نزاعه حول الصحراء، إلى وقائع ومعطيات تاريخية تثبت أن الأقاليم الصحراوية كانت تجمعها علاقات متينة بباقي مناطق المغرب، من خلال روابط البيعة التي كانت بين ساكنة هاته المناطق وملوك الدولة العلوية.

وأضاف أن النزاع حول الصحراء يهم بالأساس المغرب، والجزائر التي تحتضن وتدعم جبهة “البوليساريو”، “في محاولة منها لخلق دويلة بالمنطقة تخدم مصالحها، وكذا لإيجاد منفذ على المحيط الأطلسي يغذي طموحها لريادة المنطقة”.

ومن جانب آخر، أبرز الباحث المكسيكي أن الأقاليم الجنوبية شهدت طفرة تنموية نوعية منذ استرجاعها من قبل المغرب تعكسها بعض الأرقام الدالة، التي تهم مستوى التمدرس ومحو الأمية، وكذا الاندماج والمساهمة القوية لهذه المناطق في الاقتصاد الوطني، فضلا عن الاستثمارات الكبيرة التي رصدت لتعزيز البنيات التحتية.

وسلط رومان لوبيث فييكانيا، في كتابه الذي يقع في 174 صفحة من الحجم المتوسط، الضوء على الروابط التاريخية التي تجمع الأقاليم الصحراوية بالدولة المغربية، وكذا العوامل الإقليمية والدولية التي ساهمت في إطالة أمد هذا النزاع، فضلا عن تقديمه لمخطط الحكم الذاتي، الذي اقترحه المغرب لإيجاد حل سياسي لهذه القضية، في إطار تفاعل المملكة مع قرارات مجلس الأمن الداعية إلى إيجاد حل سياسي.

كما تطرق إلى التحديات التي تواجه المنطقة، خاصة الساحل والصحراء، والمتعلقة بالأساس بتنامي الإرهاب والاتجار في الأسلحة والمخدرات والهجرة غير الشرعية وغيرها.

ويقول الباحث المكسيكي، في معرض تقديمه لهذا المؤلف، إن هذا الأخير يعد بمثابة رؤية جيوستراتيجية لهذا النزاع، وأن فكرة إنجاز هذا العمل أملته الرغبة في إطلاع الرأي العام المكسيكي على حقيقة هذا النزاع الذي طال أمده.

ويتألف الكتاب من عشرة أجزاء تتطرق للأسس النظرية لفهم النزاع حول الصحراء، ومسألة الإقليم في تاريخ المغرب ما قبل الحماية، وعلاقة البيعة التي تجمع ملوك الدولة العلوية بسكان هاته الأقاليم، وبداية النزاع وكذا الأطراف الفاعلة فيه، وعلاقة الأمم المتحدة بملف الصحراء، والطفرة التنموية التي تشهدها الأقاليم الصحراوية، منذ استرجاعها من قبل المغرب، وأخيرا علاقة المكسيك بهذا الملف.

يشار إلى أن الدكتور رومان لوبيث، الذي يشغل منصب رئيس قسم العلاقات الدولية والعلوم السياسية بجامعة الأمريكتين ببويبلا، قام بزيارة للأقاليم الجنوبية للمملكة امتدت لشهور تمكن خلالها من الوقوف على حقيقة نزاع الصحراء عن قرب، ما ساعده في إنجاز هذا العمل الميداني التحقيقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق