وحدة المملكة المغربية علم وعمرانمعالم

باب البويبة

كانت تسمى «الشرايف» حسب وثيقة عدلية. وهو الباب الثاني في السور الأندلسي بسيط الهندام، يعلوه برجان اثنان فخمان، وقد بنى المولى سليمان بجانبه الجامع الذي يحمل اسمه، ولعل تسميتها بباب البويبة راجع لكون قوسها لم يكن يمر منه شخص طويل القامة دون الانحناء.

اظهر المزيد

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق