الرابطة المحمدية للعلماء

اليوم العالمي للمرأة.. أرقام تفصيلية عن أوضاع المرأة المغربية

تحتفل المنظومة الدولية هذه السنة باليوم العالمي للمرأة تحت شعار “تمكين المرأة القروية ودورها في القضاء على الفقر والجوع، وفي التنمية ومواجهة التحديات الحالية”. وقد تم اختيار هذا الموضوع لإبراز دور المرأة في التنمية الفلاحية والقروية وتحسين الأمن الغذائي والحد من الفقر.

وفي هذا الإطار، نتوقف عند مجموعة من الإحصاءات الهامة حول المرأة المغربية بشكل عام؛
وهكذا، واعتمادا على نشرة علمية وإحصائية صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، يتبين أن عدد النساء بالمغرب بلغ سنة 2011 حوالي 16,4 مليون امرأة (أي ما يمثل 50,8٪ من مجموع السكان) تعيش 41,6٪ منهن بالوسط القروي. وتتميز النساء القرويات بتركيبة سكانية فتية مقارنة بالنساء الحضريات، حيث تبلغ نسبة اللواتي تقل أعمارهن عن 15 سنة 29٪ مقابل 24٪. وبالنسبة لباقي الفئات العمرية، فإن حوالي الثلثين (62.2٪) هن في سن العمل (15-59 سنة) و 8,8٪ يبلغ عمرهن 60 سنة فما فوق.

وتعزى البنية الفتية للنساء القرويات، إضافة إلى عامل الهجرة القروية، إلى ارتفاع معدل الخصوبة الذي بلغ، رغم ما يعرفه من تراجع متواصل، 2,7 طفل لكل امرأة مقابل 1,8 سنة 2010.

وقد بلغ متوسط السن عند الزواج لدى النساء بالوسط القروي في الفترة 2009-2010 حوالي 25,6 سنة، أي أقل ب 1,8 سنة مقارنة بالوسط الحضري. أما الزواج المبكر في صفوف النساء القرويات، فإنه في تراجع مستمر، إذ بلغت نسبة العازبات لدى الفئة العمرية 15-19 سنة ما يناهز 87,9٪ سنة 2010 مقابل 84,4٪ سنة 1994.
 
وفي ما يخص معدلات الوفيات، الذي يعد أمل الحياة عند الولادة تعبيرا ملخصا لها، فإن النساء القرويات يعشن في المتوسط 6,4 سنة أقل من نظيراتهن الحضريات (73 سنة مقابل 79,4 سنة). ويفسر هذا التفاوت جزئيا بالارتفاع النسبي لمعدل الوفيات لدى صغيرات السن، حيث أن 32 رضيعة من أصل 1000 بالوسط القروي تتوفين قبل بلوغهن سنة كاملة (يبلغ هذا المعدل بالوسط الحضري 22,7 في الألف). أما بالنسبة للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين سنة وأقل من 5 سنوات، فإن هذا المعدل يبلغ 6,6 في الألف بالوسط القروي مقابل 5,1 في الألف بالوسط الحضري.

وتعتبر النشرة العلمية أن لجوء المرأة القروية للرعاية الصحية أثناء الحمل أو الولادة أصبح أكثر انتشارا، إلا أنه لا يزال دون المستويات المسجلة بالمناطق الحضرية. ففي سنة 2010، استفادت 68,3٪ من النساء الحوامل بالوسط القروي من الفحوص ما قبل الولادة، مقابل 47,9٪ خلال الفترة 1994-2003. أما في المدن، فقد بلغت هذه النسبة 94٪ و 84,9٪ على التوالي. كما استفادت 56,7٪ من النساء بالوسط القروي من مساعدة طبية أثناء الولادة سنة 2010، مقابل 39,5٪ في الفترة 1994-2003 (93٪ و 85,3٪ بالوسط الحضري على التوالي). ونتيجة لهذا التفاوت في الولوج إلى الرعاية الطبية، فإن معدل وفيات الأمهات بالقرى يبلغ ضعف نظيره بالمدن خلال الفترة 2009-2010 (148 وفاة لكل 000 100 ولادة حية مقابل 73 في المدن).

في مجال التعليم، تسجل المرأة القروية تأخرا ملموسا مقارنة مع نظيرتها الحضرية. وهكذا، فإن 58,2٪ من الفتيات والنساء القرويات البالغات 10 سنوات أو أكثر، لا تتوفرن على أي مستوى تعليمي سنة 2011 (مقابل 29,8٪ بالمدن)، و0,6٪ من بينهن فقط تتوفرن على مستوى تعليمي عالي (مقابل 8,7٪ في المدن). إلا أن من شأن هذا المستوى أن يتحسن بفضل تعميم التمدرس، حيث بلغ معدل تمدرس الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 6 و11 سنة بالوسط القروي حوالي 91,8٪ في الفترة 2009-2010 مقابل 62,2٪ فقط في الفترة 1999-2000 (95,1٪ و 87,4٪ في المدن على التوالي).

في ما يخص وضعية المرأة في سوق الشغل، فإن النساء القرويات هن أكثر نشاطا نسبيا من نظيراتهن بالمدن، حيث بلغ معدل النشاط لدى اللواتي يبلغن  15 سنة فما فوق 36,6٪ سنة 2011، وهو ما يعادل ضعف نظيره بالوسط الحضري (18,1٪). إلا أن هذا المعدل يبقى متدنيا مقارنة مع معدل نشاط الرجال بالقرى الذي يبلغ 80,5٪. وتتوفر جل النساء النشيطات بالوسط القروي على عمل (نشيطات مشتغلات) ولا توجد إلا 2,1٪ منهن في وضعية بطالة. وتشتغل أغلبهن في الفلاحة (94٪)، حيث تمثلن 41,6٪ من القوى العاملة في هذا القطاع. كما أن 3 نساء نشيطات مشتغلات من أصل كل 4 في الوسط القروي تشتغلن كمساعدات عائليات (عمل بدون أجر) مقابل 4,6٪ فقط في المدن، حيث يطغى العمل المأجور (80,5٪ من النشيطات المشتغلات بالمدن مقابل 5.5٪ في المناطق القروية). ويهم التشغيل الذاتي 17,6٪ من النشيطات المشتغلات بالوسط القروي مقابل 11,8٪ في المناطق الحضرية.

في سنة 2011، بلغت نسبة الأسر التي تترأسها امرأة 16٪ من مجموع الأسر القروية (مقابل 20,8٪ في المدن)، نصفهن تقريبا أرامل (50,5٪) و39,7٪ متزوجات و6,3٪ مطلقات. كما أن 63,2٪ تقريبا من ربات الأسر غير نشيطات، فيما تزاول 36,2٪ منهن نشاطا اقتصاديا.

من حيث مستوى المعيشة، تنفق الأسر القروية التي تترأسها امرأة سنويا مبلغا أقل بنسبة 37٪ مما تنفقه نظيراتهن بالمدن (8.417 درهما سنويا مقابل 13.317 درهما). ويؤدي هذا التفاوت في الإنفاق إلى تفاوتات كبيرة في مجال الفقر، حيث بلغ معدل الفقر لدى الأسر القروية التي تترأسها نساء سنة 2007 ما يقرب من 15٪، وهي نسبة تفوق 3,8 مرات معدل الفقر لدى الأسر الحضرية التي تترأسها نساء (4٪). وتعاني أسرة قروية تترأسها امرأة من أصل كل أربعة من الهشاشة فيما تتعدى هذه النسبة قليلا 1 من أصل كل 10 (13,4٪) في المناطق الحضرية.

سعيد العبدلاوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق