الرابطة المحمدية للعلماء

المصادقة على مشروع “شبكة الجامعات للأعمال”

اختتام أشغال المؤتمر العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي

صادق المؤتمر العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، الذي اختتم أعمال دورته الخامسة نهاية الأسبوع الماضي في باكو عاصمة آذربيجان، على مشروع شبكة الجامعات الإسلامية للأعمال، وعلى مشروع آليات تفعيل الهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد، حيث عرضت الأمانة العامة للاتحاد على المؤتمر، مشروع جائزة الاتحاد للبحوث الجامعية، مبرزة أهميته في تشجيع البحث العلمي والإسهام في مواجهة تدنّي مستوى البحث في العالم الإسلامي ومواكبة ما تعرفه الألفية الثالثة من مستجدات معرفية وتكنولوجية، ومذكرة بقرارات المجلس التنفيذي في هذا الشأن، خلال دوراته المنعقدة ما بين دورتي المؤتمر العام الرابعة والخامسة. وقد صادق المؤتمر على هذا المشروع بعد مناقشته.

وسعياً إلى تفعيل دور الجامعات الأعضاء في مواجهة ظاهرة “الإسلاموفوبيا” (islamophobie)، عرضت الأمانة العامة للاتحاد على المؤتمر مشروع برنامج عمل في التعليم الجامعي لمواجهة تحدّيات الإساءة للإسلام والمسلمين، وذكرت بقراري المجلس التنفيذي بهذا الشأن خلال الدورتين الثالثة عشرة والرابعة عشرة. وقد ناقش المؤتمر هذا المشروع، وأشاد بجهود الأمين العام ومساعديه في تصحيح المعلومات الخاطئة عن الإسلام وتعزيز دور التعليم الجامعي في مواجهة ظاهرة التخويف من الإسلام والمسلمين، ثم صادق المؤتمر على المشروع، وشكر الأمين العام للاتحاد ومساعديه على إعداده، ودعاه إلى مواصلة جهوده في سبيل تنفيذه. كما دعا المؤتمر الجامعات الأعضاء إلى العمل على تفعيل هذا المشروع، في برامجها وأنشطتها بالتنسيق مع الأمانة العامة للاتحاد، ووافق على عقد اجتماع خبراء لدراسة الوثيقة ووضع خطة عمل لتفعيل مضامينها، وذلك في مقر الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية في الجماهيرية الليبية.

على صعيد آخر، اعتمد المؤتمر مشروع خطة العمل والموازنة للسنوات (2010-2012) وعبّر المؤتمر عن تقديره لتنوع مضامين الخطة وتكامل رؤاها ومواكبتها للتطورات المتسارعة التي يعرفها التعليم الجامعي في عصر العلم والمعرفة واستجابتها لتحدياته ومتطلباته، وتم في الأخير، انتخاب الدكتور سليمان عبد الله أبا الخيل، رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض، رئيساً للمجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق