مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةدراسات محكمة

الكثافةُ الصوتيةُ ودلالتُها القَويّةُ في القُرآن الكريم، قَضايا ونماذجُ

«فكُبْكبوا فيها هُم والغاوون» (1):

الفعلُ كُبْكبوا مُضاعَفُ كُبُّوا بتكرير الكاف والباء، وتكرير اللفظ يُفيد تَكرير المعنى والمُبالغَةَ فيه؛ مثل “كفكَف” و”َلَمْلَمَ” مُبالغة في الكَفِّ واللَّمِّ وتقويةٌ للمعنى

الفعلَ “كُبْكِبوا” في قولِه تعالى: «فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ» أبلغُ من الفعلِ “كُبّوا” لأنّها في الأوّل معنى الكَبِّ العنيف،

«ما لكُم إذا قيلَ لكم انْفِروا في سَبيلِ الله اثَّاقَلتُم إلى الأرْض» (2):

 “اثّاقَلتُم” في مَحلّ نصب حال من ضمير الجماعة في “انفِروا” أي: ما لكُم مُتثاقلينَ إذا أُمِرتُم بالنَّفير، وليس جوابَ الشرط إذا، بل هو حال عمل فيه معنى الاستفام الإنكاريّ الذي تُفيدُه “ما”. و “اثَّاقلتم” أصله تَثاقَلتُم قلبت التاءُ ثاءً لتقارب المَخرجَيْنِ وأُدغمَتا، وقُد|ِمَ للحرف المدغم بألف الوصل للتّوصُّل إلى تَسكين الحَرف الأول من الكلمة.

والتثاقُلُ تَكلُّف الثقلِ وعَدَمِ القُدرَةِ على النهوض. وأفاد إدغامُ الحَرفَيْن المتقاربَيْن حالةً شدّةٍ في اللفظ تُناسبُ شدَّةً وعُسراً في النهوضِ ورغبةً في الانجذابِ إلى الأسفَل. ويُقصَدُ به التباطؤُ مَجازاً، والمرادُ به الإخلادُ والسكونُ والتعلّق بمنازلهم وإقامَتِهم وثمارهم.

قُلْ أعوذُ ربِّ النّاسِ ملك الناس…” (3) السورَة:

تكرر حرف السينِ في السورَةِ كلِّها فأنشأ جوا نفسيّاً مفاده الهمسُ والوسوسةُ وهي الكلام الخفيُّ الذي وإنّما خفيَ لأنّ صاحبَه يُزيِّنُ للمُخاطَب ما لا يُريدُ أن يَطَّلعَ عليه الناسُ فيُفسدوا عليه وسوسَتَه

«وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ» (4)

“يَصطرِخونَ” أبلغُ من “يَصْرُخون” وأقوى مَعْنىً× لأنّهُم يَصرُخونَ صُراخاً مُنكَراً خارِجاً عن الحدّ المُعتادِ، حتى يُسْمَعَ صوتُهُم

«فاعبُدْه واصطَبِرْ لِعبادَتِه» (5):

واصْطَبِرْ أبلغُ من “اصْبِرْ” لأنّ الاصطبارَ شدّةُ الصَّبر على الأمر الشاق والمُبالَغَةُ فيه، وهو مُفادٌ من صيغة الافتعال التي تدُلُّ على قُوّةِ الفعل. وقد عُدِّيَ الفعل ههنا باللام وهو في الأصل يُعدَّى بعَلى ولكنّه عُدِّيَ باللام لتضمُّنه مَعْنى الثَّباتِ أي اثْبُتْ لعِبادَةِ الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش:

(1) الشعراء: 94

(2) التوبة: 38

(3) سورة الناس

(4) فاطر: 37.

(5) مريم: 65

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق