مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةدراسات عامة

القيم الجمالية في التداول الصوفي

      من المعلوم أن العناية التي حظي بها سؤال «الجمال» في التراث الصوفي فاقت باقي الاتجاهات الفكرية والأدبية التي اهتمت بفلسفة الجمال، حتى إننا لنجد عددا من المستشرقين المهووسين بتجريد الإسلام من قيمه وأبعاده الروحية وخصائصه الذاتية، قد هالهم ما يزخر به الخطاب الصوفي من عناصر جمالية، ومظاهر عشقية وحُبية للذات الإلهية، بما يؤكد أن الإسلام بنصوصه وروحانيته بإمكانه أن يفرز من تلك العلائق الجمالية بين الخالق والمخلوق، علائق قوامُها الحب ومعانقة الجمال المطلق، وهو الشيء الذي توصل إليه كبار مفكريهم وعلى رأسهم “ماسينيون” الذي اعتبر القرآن بلغته ومصطلحاته المصدر الأول الذي ألهم الصوفية تلك الرؤى الجمالية التي يزخر بها الخطاب الصوفي. ومن الملاحظ أيضا التأكيد على أن التراث الصوفي يرجع له الفضل في توسيع الرؤية لمفهوم الجمال، والخروج بها من منطق الدلالة الشكلية المشار إليها من خلال معيار «المناسبة» و«المشاكلة» و«التشابه»  الظاهر في عالم الأجسام والأشكال والأصوات… إلى اعتبار الرمزية الروحية والدلالة الإشارية التي تشير إليها هذه المظاهر الكونية، حيث يعتبر ابن عربي الحاتمي أن العالم جدير بالحب لكونه جاء في غاية الجمال، وأنه صار مرآة ينعكس عليها صُنع الله وجماله وجلاله وحسن صفاته، وليس هناك من وسيلة لإدراك سر الجمال الكوني إلا مشاهدة الجمال الإلهي.

      باعتبار أن هذا الأفق القدسي هو الذي يحفظ مفاهيمنا وممارساتنا من السقوط في مهاوي الإشباع الغريزي والإحساس الشهواني، وذلك باسم الحداثة والإبداع والجمال،… فعوض أن ترفع هذه التصورات من قيمة الإنسان، ومن قيمة المرأة على الخصوص، صارت إلى مجرد وسيلة للترويج وآلية للربح المادي، وهو ما يستدعي إعادة النظر في آليات تحديد قيمة الجمال من منظور أخلاق الدين؛ الأمر الذي فطن له رجال التصوف حين اعتبروا الإنسان عالما صغيرا جامعا لمعاني العالم الكبير (الكون)، أشار إليه ابن عطاء الله في أحد حكمه: «جعلك (الله) في العالم المتوسط بين ملكه وملكوته، ليعلمك جلالة قدرك بين مخلوقاته، وأنك جوهرة تنطوي عليك أصداف مكوناته»، بما يكرس القيمة الانسانية بين سائر المخلوقات، ويلزمه من ناحية أخرى وفق هذه المنحة الإلهية مسؤولية الاستخلاف في الأرض، وقد جعل الصوفية من المفاهيم الكونية بيانا إشاريا أسقطوا من خلالها اعتباراتها المبتذلة، بإعادة شحنها بدلالاتها الروحية الأخلاقية. ففي ظل ما يعرفه السياق الحالي من ضعف في الإحساس بالجمال وإدراك تجلياته القدسية، عمل رجالات الجمال على إبداع كل ما من شأنه تهذيب العواطف الجمالية، وترسيخ الفضائل الإنسانية، فاتخذوا ذكرى المولد النبوي خصوصا في المغرب مناسبة لترسيخ الوعي بقيمة الجمال المحمدي، وذلك في سياق ما عرفته المقدسات الإسلامية من هجومات صليبية على المغرب، ووظفوا «فن السماع» طريقا لتهذيب المشاعر الجمالية وترشيد الذوق الوجداني في المتلقي بقصد الارتقاء بإنسانيته إلى أفق المثال الأخلاقي. كما أُنشأوا الزاويا بغرض بناء الإنسان وفق سمات الأنموذج المحمدي عليه أفضل الصلاة والسلام، وفق مقاربة تعتمد السلوك الجمالي الذي يتخذ من القيم الجمالية (الرأفة والرحمة والعفو…) وغيرها من القيم السامية أوصافا للتحلي والسلوك الإنساني، عوض الاقتصار على مبدإ الترهيب والتشديد.

      على أنه ينبغي الإقرار بكون المواضيع المأثورة عن الصوفية إنما منشأها الشعور الوجداني المأصول في الصوفي، بما يبرز العلاقة الموصولة بين الذات والموضوع، إذ ليس الأمر متعلقا بتصور خارجي منفصل عن الذات، بقدر ما أنه مخاض يُعبِّر عن معاناة داخلية واهتمامات حقيقية، إزاء المصير الإنساني، والحقيقة المتعالية، والوصال المتجدد.

      وتُعتبر لحظة الكتابة في المجال الصوفي تفجير لهذه المشاعر داخل أبنية النسق الدلالي، من خلال رموز المرأة والطبيعة والخمرة…يتخذ منها الصوفي بيانا إشاريا مساوقا لطبيعة المعرفة الصوفية؛ التي تستدعي إقامة الأستار وحفظ الأسرار، على أن هذه الأبنية الأسلوبية والبلاغية ليست للتزيين أو التجميل، وإنما هي عناصر فعَّالة في توليد المعاني والتأثير في المتلقي. وقد اتجه بعض المشتغلين بالفكر والأدب والفلسفة… إلى الاقتباس من التراث الصوفي، وإخضاعه للنظر التجريدي إحساسا بجمال مبانيه وجلال معانيه التي لا تضاهى، غير أن هذا الشعور الجمالي لديهم يبقى إحساسا مفصولا عن حقيقته الوجدانية، بينما هو عند أهل التصوف مشاعر روحية مشدودة بأصول المجاهدة التزكوية والممارسة العملية، فجمالية التراث الصوفي راجع إلى جمالية الإحساس الذوقي المكنون داخل شعور الصوفي، لذا كان لزاما ربط هذه القبسات الجمالية بأسبابها العملية، وإرجاع عناصر الإبداع فيها إلى أصولها المجالية.

      من خلال هذا العمق المفاهيمي للجمال، وسعيا إلى إبراز قيمه وتجلياته المجتمعية من منظور صوفي قدسي، صار من الضروري إعادة طرح إشكالية الجمال وفق مقاربة تخلصها من أوحال النزعات الشهوانية والتوظيف المغرض، والرفع بها إلى مستوى القيم الإنسانية العالية. لذلك يُسعد مجلة “قوت القلوب” أن تطرح موضوع “القيم الجمالية في التداول الصوفي” على محك النقاش والتداول المعرفي.

Science
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق