الرابطة المحمدية للعلماء

العالم يحتفل غدا باليوم الدولى للغة الأم

يحتفل العالم غدا الخميس 21 فبراير الجاري، باليوم الدولى للغة الأم 2013، تحت شعار “الكتب من أجل التعليم باللغة الأم”، ويهدف الاحتفال هذه السنة إلى تذكير الجهات الرئيسية المعنية بالتعليم بأن دعم التعليم باللغة الأم يستلزم دعم إنتاج الكتب باللغات المحلية.

وأشارت المديرة العامة لليونسكو “إيرينا بوكوفا”، وفقا لما جاء في الموقع الرسمي للمنظمة، في رسالتها بهذه المناسبة إلى أن اليوم الدولى لغة الأم يمثل فرصة مميزة لإبراز أهمية اللغات بالنسبة إلى هوية الجماعات والأفراد، وإلى الأسس التي تقوم عليها كل حياة اجتماعية واقتصادية وثقافية.

وأضافت “كما أن تعدد اللغات يمثل مصدر قوة وخير للبشرية، وهو يجسد تنوعنا الثقافي ويشجع تمازج وجهات النظر، وتجدد الأفكار وتوسيع آفق خيالنا، ولا يمكن إقامة حوار حقيقي إلا باحترام اللغات، ولهذا السبب تعمل اليونسكو على تشجيع استخدام اللغات بوصفها محركا للتفاهم فيما بين البشر”، مفيدة أن اليونسكو اختارت في هذه السنة استكشاف روابط الوحدة بين اللغة والكتاب، فالكتب قوة دافعة نحو تحقيق السلام والتنمية ينبغي أن توضع بين يد جميع البشر.

وكانت اليونسكو أعلنت اليوم الدولى للغة الأم في سنة 1999، واعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في سنة 2000 للاحتفال به في 21 فبراير من كل سنة، حيث يهدف إلى تعزيز التنوع اللغوي والتعليم المتعدد اللغات، وتسليط الضوء على ضرورة زيادة الوعي بأهمية التعليم القائم على اللغة الأم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق