وحدة المملكة المغربية علم وعمرانمعالم

الزاوية التلمسانية

نسبة إلى أحمد بن القاضي التلمساني دفين الزاوية التلمسانية قرب الجامع الأعظم، وهو علامة الرباط ومفتيه (ت1128ﻫ/1768م. وبها دفن، وكان الكتانيون اتخذوها لإقامة شعائر طريقتهم مدة تقرب من خمس سنوات حتى صارت الزاوية تنسب إليهم، وبعد ما بنيت زاويتهم التي بحومة مولاي إبراهيم، انتقلوا إليها وعادت الزاوية لأصلها الأول من إقامة الصلوات، والتي قامت برسالة علمية كمدرسة حرة أثناء العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين.

وذكر القاضي أحمد بناني أن إبراهيم بن إدريس العلمي مدفون بروضة باب شالة التي يخرج لها من الزاوية التلمسانية (الاغتباط، ص: 241)، ذكره حافظ الرباط الشيخ أحمد الغربي في جملة شيوخه قبل بناء زاويتهم.

اظهر المزيد

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق