مركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصةدراسات عامة

الرفْق بالمتعلمين من الولدان في زمن الحجْر والاِضْطرار

الحمد لله رب العالمين وبه نستعين، وصلاة ربنا وسلامه على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه والتابعين.

وبعد؛

فاستجابة لما يفرضه الوقت الراهن وتداعيه من المكث في البيوت ولزومها، والحرص على غالي الوقت وتلافيه، وذلك بصرفه وفق الوجه العائد بالنفع والرشاد على المسلم ومحيطه؛ فإنني أسعد ببسط بعض الإلمامات التربوية الهادية، التي تنفع الآباء والأولياء القائمين – تعهّداً ورعايةً – على أبنائهم وثمرات أفئدتهم، خاصة ما يتصل بقضية تلقين مبادئ العلوم المختلفة وومسايلها، فأقول وبالله تعالى أستعين:  

بيان ذلك؛ لأن العلوم الإنسانية والفنون المجرّبة إنما تختزن في النفس البشـرية وتستبطنها حواسّها المُشْعِرة، بما أَوْدع الله سبحانه فيها من دواعي الإدراك والاستشعار، الصادرة عن الفكر المستدعي لها في تردُّداته بالتصوُّر للماهيات والحقائق بدْءا، ثم بإيجاد النِّسبة بينها عن طريق إثبات العوارض الذاتية لها أو دفعها عنها بعدُ، فلأجله روعي مبدأ التَّدرُّج في تلقين الولدان، وإيصال مبادئ العلوم  إليهم حالا بعد حال، مع مراعاة قوة عقل الولد أو التلميذ، واستعداده لقبول ما يُورَد عليه من المسائل بعد تقريبها له بالشـرح والتمثيل الحسـي على جهة الإجمال، قال ابن خلدون (ت‍ 808 ه‍): لأن المتعلم إذا حصَّل مَلَكَةً ما في علم من العلوم؛ استعدَّ بها لقبول ما بقي، وحصل له نشاط في طلب المزيد والنهوض إلى ما فوق، حتى يستولي على غايات العلم، وإذا خُلِطَ عليه الأمر عجز عن الفهم، وأدركه الكَلال وانطمس فكره، ويئس من التحصيل، وهجر العلم والتعليم [كتاب العبر، الفصل السابع والثلاثون]، فرعْيُ هذا وسبيله مع خلوص النية فيه وصدق التوجه لرحمة الله سبحانه؛ كفيل بحصول المطلوب، والفوز بعائدة المرغوب، ثم على هذا الأساس جَرَتْ الحكماء في تأويل قوله تعالى: (وَلَكِن كونواْ رَبَّانِيّينَ بِما كُنتُمْ تَعْلَمونَ الْكِتابَ وَبِما كُنتُمْ تَدْرُسونَ) [آل عمران79/] خاصة وجه التشديد من لفظ (تَعْلَمونَ)، كما أَلمْعَ إليه العلاّمة مَكّي بن أبي طالب القيـسي (ت‍ 437ه‍)، إذ عنده أَن لَّيس كل من عَلِم شيئا معلِّماً، فالتشديد يدل على العلم والتعليم، والتخفيف إنما يدل على العلم فقط، فالتعليم أبلغ وأمدح [الهداية إلى بلوغ النهاية 1058/2، الناشر جامعة الشارقة 1429 ه‍ – 2008 م‍]، ولنا في تراثنا العريق نماذج رائقة، تصور حال بعض المؤدِّبين لأبناء الأمراء والسلاطين مع الولدان المتعلمين، كما صَدَعَتْ به دواوين الأدب والمجالس …، مثل الذي جاء عن خلف الأحمر البصري (ت‍ 180 ه‍) لما قال: بعث إليَّ الرشيد في تأديب ولده محمد الأمين فقال: يا أحمر إنَّ أمير المؤمنين قد دفع إليك مُهْجَة نفسه وثَمَرة قلْبه، فصيَّر يدك عليه مبسوطة وطاعته لك واجبة، فكن له بحيث وضعك أمير المؤمنين، أقرئْه القرآن وعلِّمْه الأخبار ورَوِّه الأشعار وعلّمْه السنن، وبصِّرْه بمواقع الكلام وبَدْئِه وامْنعْه من الضحك إلا في أوقاته، … ولا تمرَّنَّ بك ساعةٌ إلا وأنت مغتنم فائدة تفيده إياها من غير أن تحزنه، فتميت ذهنه، ولا تُمْعنْ في مسامحته، فيستحْلي الفراغ ويألفه، وقوّمه ما استطعت بالقرب والملاينة، فإن أباهما فعليك بالشدّة والغلظة [جمهرة خطب العرب، أحمد زكي، 3/85]. 

فقد يُؤْخَذُ الآباء من جهة الإشفاق على الأبناء وتقديم الحذر والاحتراق، وذلك لمكان الولد من الوالد (حنوا ورأفة والتماسا لأزكى الحظوظ وأطيبها)، ولأجله كان الأبُ رَجُلَيْن، فمن ساهٍ لاهٍ مُفرّط غير عابئ بما يحتاجه الولد من شؤون التأدب والتعلم، فيتكاسل عنه ويتمادى في هجرانه وإهماله من هذا الجانب، وآخر مِنْ غَيْر شَكْله مهمومٌ أَرِقٌ مُحْترقٌ على مستقبل ولده ومتقلِّب حاله، إذ يسعى لحشد كل ما يُظنُّ فيه نوعُ تمنيع لعقل الولد وتحصينه، فيقع في مغبة الإضرار بالولد من حيث طمِعَ في الإشفاق عليه، وذلك لما ألقى عليه أخلاطا من المسائل قبل استعداد الولد لقبولها وفهمها، ونسي الوالد أَنَّ قبول العلم والاستعدادات للفهم إنما تنشأ تدريجا لا جملة واحدة، بل ربما كان ذلك سببا في التضييق على نفس الولد وانبساطه، فيحمله كل ذلك على الكذب والخديعة والتظاهر بغير ما في الضمير خوفا من العقاب، وعسى أن يصير له ذلك عادةً وخُلُقا، فتفسد عليه معاني الإنسانية (حمية ومرافعة) وينتكس عن اكتساب المعالي ثم يَرْكَنُ إلى الرِّضا بالسفاسف والدُّون من الأمور وما إلى ذلك (وَاللهُ يَهْدي مَن يَّشَاءُ إِلى صِراطٍ مُّسْتَقِيم) [البقرة213/ ]، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.  

اظهر المزيد

د.مولاي مصطفى بوهلال

    • باحث بمركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصة/مراكش – الرابطة المحمدية للعلماء الرباط/المغرب منذ 2010 –
    • عضو في الهيئة التحريرية لمجلة الحجة.
    • شهادة الماستر (المجتمع والمستجدات الفقهية المعاصرة) 2011 كلية الآداب والعلوم الإنسانية / مراكش.
    • شهادة تقديرية في علم المخطوط العربي: (الوعاء والصنعة والتقاليد) من معهد المخطوطات العربية التابع لجامعة الدول العربية بالقاهرة، بتنسيق مع مركز الدراسات والأبحاث، التابع للرابطة المحمدية للعلماء 2011 الرباط / المغرب.
    • تزكية الإمامة (الأهلية الفقهية وحفظ القرءان الكريم) من المجلس العلمي المحلي 2008 / مراكش.
    • شهادة الدكتوراه في الفقه وأصوله، موضوع: )ميثاق الزوجية – انعقادا وانحلالا وأثرا – بين اللخمي والسرخسي وموقع مدونة الأسرة بالقطر المغربي من اجتهاداتهما( جامعة القاضي عياض – مراكش.
    • عضو مشارك في البرنامج الإبداعي التي تبثه منصة الرائد الإلكترونية.
    • عضو مشارك في البرنامج التثقيفي والتوعية الدينية التي تسهر على تأطيره وتنشيطه مؤسسة الحسن الثاني للجالية المقيمة بالخارج بشراكة مع الرابطة المحمدية للعلماء.

    النتاج العلمي

    • تحقيق وتقديم كتاب «البستان في تجويد القرآن» للإمام أبي عبد الله محمد بن يوسف الجناتي )ت‍ 780 ه‍(.[الطبعة الأولى: لبنان – دار ابن حزم ، بيروت 1435 ه‍ – 2014 م‍‍ ].
    • تحقيق وتقديم أرجوزة «الهدية المرضية لطالب القراءة المكية» لأبي عبد الله الرحماني، نزيل مراكش )كان حيا عام 1070ه‍( [الطبعة الأولى: 1437 ه‍ – 2016 م، مطبعة المعارف الجديدة – الرباط].
    • تحقيق وتقديم كتاب «أحكام الهمزتين من كلمة ومن كلمتين عند القراء العشرة من طريق الشاطبية والدرة» لمحرر الفن الإمام المتولي المصري (ت‍ 1313ه‍(. [قيد الطبع].

     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق