مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةمفاهيم

الرضـا

– قال الجنيد: “الرضا ثاني درجات المعرفة؛ فمن رضي صحت معرفته بالله، بدوام رضاه عنه”. [1]

– سئل الجنيد – رحمه الله- عن “الرضا” ، فقال: “الرضا رفع الاختيار”. [2]

– وسئل الجنيد عن الرضا، فقال: “سألتم عن العيش الهنيء وقرة العين. من كان عن الله راضيا”. [3]

– قال الشبلي بين يدي الجنيد: “لا حول ولا قوة إلا بالله”، فقال له الجنيد: “قولك ذا ضيق صدر، وضيق الصدر لترك الرضا بالقضاء”. فسكت الشبلي. [4]

– قال الجنيد: “الرضا هو صحة العلم الواصل إلى القلوب، فإذا باشر القلب حقيقة العلم أدّاه إلى الرضا. وليس الرضا والمحبة كالخوف والرجاء، فإنهما حالان لا يفارقان العبد في الدنيا والآخرة، لأنه في الجنة لا يستغني عن الرضا والمحبة”. [5]

– وقال الإمام الجنيد: “الرضا رؤية البلاء نعمة”. [6]

 

الهوامش

 

[1]– طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي (ت412هـ)، تحقيق: نور الدين شريبة، مكتبة الخانجي، القاهرة، ط3، 1418هـ/1997م، ص: 162.  

[2]– اللمع، أبو نصر السراج الطوسي (ت378هـ)، تحقيق: عبد الحليم محمود وطه عبد الباقي سرور، مكتبة الثقافة الدينية، د.ط، 1423هـ/2002م، ص: 80.

[3]– حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصفهاني الشافعي (ت430هـ) تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، ط3، 2007م، 10/298.    

[4]– طبقات الشافعية الكبرى، تاج الدين أبو نصر عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي السبكي (ت727-771هـ)، تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو، ومحمود محمد الطّناحي، دار إحياء الكتب العربية، د.ط، د.ت، 2/265.

[5]– عوارف المعارف، السّهروردي عمر بن محمد (ت632هـ)، تحقيق: أحمد عبد الرحيم السايح، وتوفيق علي وهبة، مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، ط1، 1427هـ/2006م، 2/559.

[6]– أبو سعد عبد الملك بن محمد بن إبراهيم بن يعقوب النيسابوري الخركوشي (ت407هـ): تهذيب الأسرار في أصول التصوف مع ملحق بألفاظ الصوفية المتداولة في الكتاب والسنة، اعتنى به ووضع حواشيه: إمام سيد محمد علي، دار الكتب العلمية، بيروت، لبنان، ط 1، 1427هـ/ 2006م، ص:109.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق