الرابطة المحمدية للعلماء

الدكتورة منى أبو الفضل تنتقل إلى جوار ربها

كانت رحمها الله أول من أصل للمنظور الحضاري الإسلامي وطرحه كاقتراب منهجي في دراسة العلوم السياسية

انتقلت إلى جوار ربها فجر اليوم الأربعاء 24/9/2008م الدكتورة منى عبد المنعم أبو الفضل أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة، وزوجة المفكر الإسلامي طه جابر العلواني عن عمر يناهز 63 عاما. وقد عرفت، رحمها الله، بشيمها الأخلاقية العالية، ومعدنها الإنساني الأصيل، وحسها الاجتماعي الرفيع، ونصرتها لقضايا الأمة العادلة..

 كما تعد أول من أصل للمنظور الحضاري الإسلامي وطرحه كاقتراب منهجي في دراسة العلوم السياسية، حيث اعتنت عناية خاصة بمسألة “التجدد الحضاري” وفق رؤية معرفية ومنهجية تقوم على التجاوز والاستيعاب، نفيا للثنائية بين الأصالة والمعاصرة،وتجاوزا للفصام بين العلوم الشرعية والعلوم الاجتماعية، بناء على “نموذج معرفي توحيدي”، كانت، رحمها الله، من أوائل من طرحه كنموذج بديل في إعادة بناء صرح الأكاديمية المعاصرة.

وقد أسهمت المرحومة في إغناء المكتبة العربية الإسلامية بالعديد من الدراسات السياسية الرصينة، وتخريج أجيال من الباحثين.. 

فرحم الله الدكتورة منى أبو الفضل  رحمة واسعة، وتغمدها بواسع رحمته.

نبذة عن المرحومة:

– من مواليد القاهرة، مصر 1945.

-دكتوراه العلوم السياسية، جامعة لندن 1975.

-أستاذ العلوم السياسية، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة.

-أستاذ بجامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية (SISS).

-أستاذ زائر بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي IIIT)).

شاركت في العديد من المؤتمرات العربية والدولية خصوصا في الولايات المتحدة وبريطانيا وهي عضو في الجمعيات العلمية المتخصصة في مجالات العلوم السياسية والعلوم الاجتماعية.

أهم المؤلفات المنشورة:

“الأمة القطب.. نحو تأصيل منهاجي لمفهوم الأمة في الإسلام”

“نحو منهاجية علمية لتدريس النظم السياسية العربية”

“نحو منهاجية للتعامل مع مصادر التغيير”

Alternative perspectives : Islam from Within

Contrasting Epistemics : Tawhid, Social Science, and the Vocationist

Paradigms in Political Science revisited

Islam and the Middle East

Cultural Parodies and Parodizing Cultures

Where east Meets West: The West on the Agenda of the Islamic Revival

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق