مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثأعلام

الجِشْتِيمِي

الجِشْتِيمِي

عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن الحسن بن عبد الله بن محمد، أبو زيد السوسي الجزولي الجشتيمي، نسبته إلى «إيمي أوكشتيم» -بكاف معقودة- من قرى سوس، وهي قرية معروفة بالعلم حتى القرن الهجري التاسع، ولد في منتصف جمادى الثانية سنة 1185هـ/ أواخر شتنبر 1771م.

حَصَّل الجشتيمي العلم في عدة مراكز بسوس، كأكشتيم، وتارودانت، وتلقى العلم على جماعة من الشيوخ من تلامذة الحضيكي، وقد ألف في مناقبه وفي تلامذته ومن عاصرهم كتاباً سماه المناقب، ضمنه جميع شيوخه وأشياخهم من أهل المشرق والمغرب، ومن بين الشيوخ الذين تلقى عليهم بسوس: أحمد الجرفي الإيبوركي، وعبد الله بن محمد الكرسيفي، قرأ عليه النحو والحديث، وأحمد بن عبد الله الهوزيوي، قرأ عليه علوم اللغة العربية، ومحمد بن أحمد بن محمد الحضيكي، ومحمد بن عبد الرحمان الفاسي، وابن سالم الروداني، وعبد الله الورديمي الهوتاتي، ومحمد بن إبراهيم الأمزاوري العبدلاوي البوزيدي الذي قرأ عليه الآداب في كتب المقامات والدريدية والمعلقات والطغرائية، ثم انتقل المترجَم بعد ذلك إلى مراكش، ولقي عدداً من العلماء أمثال محمد ابن إبراهيم الزداغي القاضي، ومحمد المكي بن مريدة السرغيني الصبيحي الصنهاجي المراكشي. واستمر رحمه الله في طلب العلم والنهل عن كبار شيوخه حتى تضلع في كثير من العلوم والفنون لا سيما الفقه والأدب والتاريخ.
يعتبر العلامة الجشتيمي حامل لواء الأدب العربي بمنطقة سوس في أواسط القرن الثالث عشر، واشتهر رحمه الله بالورع والتقشف والتشبت بالطريقة الناصرية التي كانت غالبة على الجشتميين.

من مؤلفاته:

•    البراهين والقواطع واللوامع في الرد على ابن داود التملي والمتابع، ويسمى أيضاً: إرسال الصواعق على ابن داود الناعق.

•    الحضيكيون أو مناقب الحضيكي -مجموعة تراجم عرّف فيها الجشتيمي بالحضيكي، وبمعاصريه من الفقهاء والصالحين السوسيين- [نسخة بالخزانة الحسنية رقم: (12573)، ونسخة بالخزانة الوطنية بالرباط رقم: (1123د).

•    إعراب القرآن -مجلدان-.

•    رجز في الفقه.
بعد عُمرٍ بُورِكَ له فيه، وافته رحمه الله المنية يوم ثامن رمضان سنة 1269هـ.
 
المصادر: الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات (8/123-124)،المعسول (6/21-77)، الأعلام للزركلي (3/314)، إتحاف المطالع (2/522)، دليل مؤرخ المغرب الأقصى (1/223-224)، المصادر العربية لتاريخ المغرب (1/25)، معلمة المغرب (10/3226).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق