الرابطة المحمدية للعلماء

الجوع قد ينهش نصف البشرية في نهاية القرن الحالي؟

بسبب التراجع الحاد في موارد الغذاء جراء ارتفاع معدلات الحرارة

حذر علماء من أن الجوع قد ينهش نصف البشرية في نهاية القرن الحالي، بسبب التراجع الحاد في موارد الغذاء جراء ارتفاع معدلات الحرارة.

وسيتراجع إنتاج المحاصيل الرئيسة، كالرز والذرة، ما بين 20 إلى 40 في المئة، بتأثير ارتفاع درجات الحرارة أثناء مواسم الزراعة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.

ويتوقع أن يؤدي ارتفاع الحرارة إلى تعريض تلك المناطق للجفاف، الأمر الذي يزيد من الخسائر الزراعية، وفق الدراسة المنشورة في دورية «العلوم» الأميركية.

ومن المناطق التي ستتأثر بشدة من شح موارد الغذاء، تلك الفقيرة والمكتظة سكانياً في الحزام الاستوائي، حيث أدى نمو عدد السكان إلى ارتفاع حاد في الطلب على الغذاء.

ورجحت الدراسة تعرض المنطقة إلى تغييرات مناخية عنيفة، وتكهنت، وبنسبة 90 في المئة، أن تفوق درجات الحرارة الأكثر برودة، أثناء الموسم الزراعي، في نهاية القرن، الدرجات الأكثر سخونة المسجلة ما بين 1900 و2006.

ووجد ديفيد باتيستي (من جامعة واشنطن) الذي قاد البحث وروزموند نيلور، من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، أن النقص الحاد في الموارد الغذائية قد يصبح أكثر شيوعاً.

ومن بين النماذج التي استخدمها الباحثان، موجة الحر القياسية التي ضربت أوروبا الغربية عام 2003 وأسفرت عن مصرع 52 ألف شخص وخفض إنتاج القمح بواقع الثلث.

كما نجم امتداد فصل الصيف في جنوب – شرقي أوكرانيا وجنوب – غربي روسيا عن ارتفاع درجات الحرارة وتراجع إجمالي في محصول جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة، من القمح والحبوب الأخرى، بنسبة 13 في المئة. (عن الحياة اللندنية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق