الرابطة المحمدية للعلماء

التعلم الإلكتروني واستشراف مستقبل في عالم مجتمع المعرفة

مؤتمر دولي يناقش القضايا المرتبطة بالتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد ويرتقي بالعملية التعليمية إلى مستويات التنافس وفق معايير الجودة

في مسعى يروم تأسيس صناعة تعليم تدعم التوجه إلى ولوج عالم المعرفة من بابه الواسع، والاستفادة من مزايا التعلم الالكتروني وتطبيقاته المتعددة، بما يحقق أهداف التعليم ويرتقي بالعملية التعليمية إلى مستويات التنافس وفق معايير الجودة، يناقش خبراء ومختصون في مجال التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد، من 17 دولة القضايا المرتبطة بالتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد في مؤتمر دولي بالرياض انطلقت فعالياته مساء أمس الاثنين.
وستكون فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد الذي تنظمه على مدى أربعة أيام وزارة التعليم العالي السعودية ، إطارا ملائما للمشاركين في هذا المؤتمر للاطلاع على أحدث البحوث والدراسات العلمية في ميدان التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وتبادل الخبرات العلمية بين المختصين والمهتمين في مجال التعلم الإلكتروني، واستشراف مستقبل التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد في عالم مجتمع المعرفة.

ويطمح المؤتمرون إلى تحقيق هذه الأهداف التي تروم من ضمن أمور أخرى الوصول إلى مخرجات تعليمية مؤهلة للعالم الرقمي في التخصصات العلمية المختلفة من خلال مناقشة القضايا المرتبطة بها في إطار محاور المؤتمر الذي يضع من بين أهدافه أيضا التعرف على الأبعاد التطبيقية لبيئة التعلم الإلكتروني وتشجيع التعاون والتنسيق بين مؤسسات المجتمع التعليمية والقطاع الخاص في مجال التعلم والتدريب الإلكتروني.

وتركز محاور المؤتمر على ” التعلم الإلكتروني بين النظرية والتطبيق – تجارب عالمية”، و”تصميم وبناء المحتوى التعليمي الإلكتروني”، و”التقنيات والبرمجيات الحديثة”، و”إدارة وتنفيذ التعلم الإلكتروني”، و”ضمان الجودة في التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد”، و”أساليب التقويم والقياس الإلكتروني”.
ويعد التعلم الإلكتروني وفقا للجهة المنظمة من الروافد الأساسية الداعمة لمنظومة التعليم المتكاملة في المجتمعات العصرية، وذلك تلبية للاحتياجات الآنية والمستقبلية ودفع عجلة التنمية الشاملة نحو مجتمع المعرفة، حيث ساهم نظام التعلم الإلكتروني في صناعة المعرفة وفتح مجالات واسعة للتعلم الذاتي المرن والمستمر وتسهيل انسياب المعلومات والخبرات التربوية بطريقة حديثة في بيئة تعليمية تفاعلية غنية بمصادر التعلم.

ويأتي الاتجاه العالمي اليوم نحو التعلم الإلكتروني مواكبا للتطورات السريعة والمتلاحقة في المجال التقني، إيمانا بأهميته وللاستفادة من مزاياه وتطبيقاته المتنوعة وهو ما سيحاول المشاركون في المؤتمر التركيز عليه من خلال البحوث المتخصصة التي سيقدمها نخبة من الخبراء والمتخصصين الذين سيقاربون الموضوع المحوري للمؤتمر من زوايا متعددة ولكن متكاملة، تأسيسا على ما تقدمه تقنية الاتصال والمعلومات الحديثة من القدرة على نشر المعرفة بين المتعلمين، بطرق متعددة.

ومن أبرز الخبراء الدوليين المشاركين في هذه التظاهرة مخترع شبكة (الويب) العالمية تيم بيرنرز لي، ومؤسس موقع ويكيبيديا جيمي ويلز ، فضلا عن أزيد من مائة من المختصين والخبراء في مجال التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد، سيناقشون 78 بحثاً طوال أيام المؤتمر.

ومن الأكيد أن هؤلاء الخبراء والمتخصصون والجهات المشاركة في المؤتمر، سيبحثون سواء من خلال المداخلات والعروض أو من خلال المناقشات، السبل الكفيلة بالدفع بمسيرة التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد خصوصا وان هذا النوع من التعليم يقوم على استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات، لتحقيق أهداف التعلم بشكل فاعل فضلا عن أن الحاجة ازدادت لهذا النمط من التعليم مع ازدياد أعداد المتعلمين، ونتيجة لتعدد مصادر الحصول على المعرفة وتسارع نموها.

وسيتم في هذا السياق عرض ومناقشة مجموعة من العروض المتخصصة تتناول بالخصوص فاعلية استخدام المدونات التعليمية، واثر استخدام هذه المدونات في تنمية مهارات التفكير الناقد والصعوبات التي تواجه الطلبة في استخدام التعليم الالكتروني، وتقييم فاعلية التعلم الالكتروني في مؤسسات التعليم العالي بالبلدان النامية، والتقييم المبني على الويب في التعليم العالي، وتبني التعلم الإلكتروني ودمجه في المجتمع وغيرها من المواضيع المرتبطة بالتعلم الالكتروني والتعليم عن بعد.

(المختار السملالي ـ عن و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق