الرابطة المحمدية للعلماء

البشرية توشك على حل لغز الحياة خارج كوكب الأرض

 اكتشاف عوالم أخرى وربما أنماط حياتية معقدة الفضاء

قال أحد العلماء الرواد إن القفزات التقنية السريعة للأمام خلال السنوات العشر الماضية تعني إن الإنسان أصبح أقرب من ذي قبل لمعرفة إذا ما كانت توجد حياة خارج كوكب الأرض في مجرتنا.

وقال رائد الفضاء ورئيس رويال سوسايتي (أكاديمية العلوم) مارتين ريس إن العلم أحرز تقدماً هائلاً في البحث عن كواكب تجمعت حول نجوم أخرى بعيدة مشدداً على إن فرع المعرفة هذا لم يكن موجوداً في التسعينيات من القرن الماضي.

وقال ريس “نعرف الآن أن اغلب النجوم التي تشبه الشمس يحتمل أن يكون لها نظم كوكبية حولها ولدينا جميع الأسباب التي تجعلنا نشك في أن العديد منها له كواكب تشبه إلى حد ما كوكبنا الأرضي”.

وقال إن الخطوات الكبرى في تقنيات البحث الفضائي خلال العقد الماضي أزالت عقبة كبرى في اكتشاف عوالم أخرى وربما حتى أنماط حياتية معقدة في مجرة درب التبانة التي ننتمي إليها والتي تضم 100 مليون نجم. وقال “في الواقع فإننا نعيش في أوقات أكثر إثارة”.

وبالنظر إلى تجمع 250 من أبرز العقول العلمية في لندن لحضور مؤتمر رويال سوسايتي حول “اكتشاف حياة خارج كوكب الأرض”. فان ريس ليس المتحمس الوحيد.

والاجتماع هو الأول في تاريخ رويال سوسايتي الممتد لنحو 350 عاماً لمناقشة أنماط الحياة الغريبة.

ويعتقد ريس البروفسور في علم الكونيات والفيزياء الفلكية بجامعة كمبريدج ويحمل اللقب الشرفي استرونومر رويال (رائد فضاء ملكي) إن البشرية على أعتاب حل واحد من اكبر الألغاز البشرية.

وتابع ريس “أنا متأكد أن علماء أحياء سيفهمون أصل الحياة على كوكب الأرض هذا القرن. وأظن أنه في غضون عشرين عاماً سيكون لدينا أفكار أكثر وضوحا عن كيفية بدء الحياة. وسيصبح هذا مهماً جداً للإجابة عن كيف بدأت في مكان آخر واين نبحث”.

وأضاف “إذا ما فهمنا كيف بدأت الحياة على كوكب الأرض فان هذا سيعطينا مفتاح كيف يحتمل أن تكون نشأت في مكان آخر وما هي البيئات الأمثل”.

(عن ميدل إيست أون لاين ـ بتصرف)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق