الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح ندوة دولية بالرباط في موضوع “”النظام الوطني للإحصائيات الثقافية”

افتتحت أمس الأربعاء بفضاء المكتبة الوطنية بالرباط أشغال الندوة الدولية التي تنظمها وزارة الثقافة في موضوع “النظام الوطني للاحصائيات الثقافية”.
 
وقال وزير الثقافة السيد محمد الأمين الصبيحي إن الوزارة تتطلع الى بناء نظام وطني قوي ومنسجم للإحصائيات الثقافية.

وأكد الوزير ، في كلمته الافتتاحية على أهمية تجاوز النقائص والإختلالات التي تطبع الإحصائيات المتعلقة بالقطاع الثقافي من خلال بناء نظام منسجم يزود الفاعلين بعناصر تقييم وتشخيص مساراته.

وأبرز أن الحاجة الملحة إلى هذا النظام تبررها الطبيعة المعقدة للثقافة كمجال أفقي معقد موزع الأنشطة والخدمات والمكونات بين قطاعات مختلفة .

ولاحظ السيد الصبيحي أن الإحصائيات المتعلقة بالثقافة تعد الحلقة الأضعف في منظومة الإحصاء الوطنية، الأمر الذي لا يعكس غنى الرصيد الثقافي والتراثي الوطني ومستوى التراكمات التي تحققت في مختلف مجالات الإنتاج الثقافي.

وشدد على ضرورة تجاوز ثلاثة نقائص في هذا الباب تتمثل في غياب إطار قانوني ملائم يضبط عملية تجميع المعطيات، وغياب إطار مفاهيمي دقيق ومتخصص يؤطر إنتاج المعلومة الإحصائية، فضلا عن انعدام نظام إحصائي ممركز لكل عملية نشر أو توزيع للمعطيات الإحصائية.

ومن جهته، أوضح السيد مايكل ميلوارد، الممثل الإقليمي لمكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، أهمية إرساء هذا النظام في تقويم الشأن الثقافي وقياس دوره في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مذكرا بأن اليونسكو طورت دليلا في هذا الشأن تضعه رهن إشارة الدول الراغبة في تشخيص قطاعها الثقافي وتثمين مقوماته.

وأعرب ميلوارد عن استعداد المنظمة الأممية لمواكبة المغرب في هذا الورش الهام الرامي الى بناء نظام منسجم وذي مصداقية للإحصائيات الثقافية.

وعرف اليوم الأول للندوة ، التي ينشطها خبراء مغاربة وأجانب، تقديم التجارب الموضوعاتية الدولية في الإحصائيات الثقافية، حيث تساهم فاطمة آيت محند بمداخلة بعنوان “تقديم إطار الإحصائيات الثقافية لليونيسكو”، ويتناول عبد الجليل الأحرش “الإحصائيات الثقافية في صلب اليونيسكو”، ويقدم فانسانتي كول سيرانو تأملا نقديا في “بلورة المؤشرات الإحصائية للثقافة”، وكلود مارتان في “بناء الإطار المفهوماتي والميتودولوجي للإحصائيات الثقافية”، وكزافيي نييل في “إحصائيات وسائل الإعلام الثقافية (في فرنسا)”، وماهر صبيح في “إحصائيات التراث التاريخي”، فيما تقدم بيريز كوراليس مداخلة حول “إحصائيات المنشآت الثقافية (في إسبانيا)”.

وتعرض مداخلات اليوم الثاني للندوة للتجارب الوطنية في تجميع ومعالجة المعلومة الثقافية، من خلال مشاركة محمد السليمي تحت عنوان “ممارسات مديرية الإحصاء في مجال إحصائيات الثقافة”، ونزهة المرابط وآمال حيدة في “تجربة مديرية المحاسبة الوطنية في وضع الحسابات الوطنية”، وعبد العاطي لحلو في “دور المكتبة الوطنية في تحليل العرض الثقافي من خلال الإنتاج الثقافي الوطني”، وعبد الله أمهود في “دور الجماعات المحلية في التنمية الثقافية”، ولطيفة سبأ في “مظاهر الإنتاج الثقافي في الإذاعة الوطنية المغربية”، وسمير بوشايبي في “تقرير نشاط المركز السينمائي المغربي..مصدر معلومات إحصائية”، ومحمد فريندي في “لمحة عامة على إحصائيات حقوق المؤلف في المغرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق