الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح مؤتمر فقهي إسلامي بموسكو لبحث ظاهرة الغلو وأسبابها

أفتتح في موسكو أخيرا، المؤتمر الفقهي الاسلامي “الفكر الاسلامي ودوره في مواجهة الغلو” الذي يعقده المركز العالمي للوسطية بمشاركة المؤسسة الروسية لدعم الثقافة والعلوم والتربية الإسلامية والصندوق الخيري لبطل روسيا حاجي أحمد قادروف.

ويهدف المؤتمر الذي يعقد في روسيا لأول مرة بمشاركة عدد كبير من علماء المسلمين في روسيا وخارجها وبينهم ممثلو “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” إلى بحث ظاهرة الغلو ودوافعها في الواقع الروسي.

ويشارك في المؤتمر مندوبون من الإدارات الدينية لمسلمي مختلف مناطق روسيا ومن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومن الهيئات الإسلامية في الكويت ولبنان والمغرب واليمن والبحرين وتونس والسودان والأردن وتشاد وأوزبكستان وأندونيسيا وتركيا والعراق وإيران وماليزيا، ومن المقرر أن يصدر المؤتمرون فتوى تدين الغلو الديني واستغلال مصطلحات ” الجهاد” و”التكفير” و”الخلافة” لأغراض سياسية ضيقة لا علاقة لها بالعقيدة السمحاء.

وإستهل المؤتمر أعماله بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وألقى إيليا بارينوف، رئيس إدارة التعاون بين الأديان التابعة لجهاز الرئيس الروسي كلمة أشار فيها إلى أن المؤتمر الذي يضم أكثر من 40 عالما من 20 بلدا إسلاميا سيظهر مجددا أن روسيا هي بلاد متعددة القوميات والأديان يعيش أبناؤها بسلام ووئام على مدى قرون متعددة.

وتضمن برنامج المؤتمر الذي استغرق يومين، ثلاثة محاور رئيسية هي، التطرف والغلو بين المفهوم والأسباب والدوافع (الغلو ودوافعه في الواقع الروسي، مواطن الخلل في فهم الجهاد والتكفير لدى فكر الغلاة )، ودور الفكر الوسطي في الوقاية من الغلو والتطرف (استعراض تجربة الكويت ومصر وأوزبكستان)، ونحو معالجة منهجية لفكر الغلو ( مفهوم الولاء والبراء وعلاقته بالمواطنة، ملامح المنهجية الوسطية في مواجهة الغلو فكريا وعلميا).

يذكر أن “المركز العالمي للوسطية” تأسس سنة 2006 في الكويت بمبادرة د.عادل الفلاح الذي تربطه بالهيئات الإسلامية في روسيا علاقات وثيقة، وقد منحه الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف في 4 نونبر من سنة 2010، وسام الصداقة.

عن روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق