الرابطة المحمدية للعلماء

اضطرابات المناخ تهدد مستقبل زراعة الشاي

أفاد تقرير أخير أن مستقبل زراعة الشاي مُهدد في عدد من البلدان الرئيسية المنتجة له بسبب التغيرات المناخية، الأمر الذي يُنذر بارتفاع سعره.

وتقول صحيفة “لوموند” الفرنسية، إن تدهور محصول الشاي يعود إلى الضعف والإنهاك الذي أصاب مراحل زراعته في الدول الرئيسية الموردة له، ففي كينيا ضعفت الإنتاجية بسبب جفاف المناخ وندرة الأمطار في وادي ريفت، وفى الهند وسيريلانكا عانى المحصول من الرياح الموسمية المتقلبة الأمر الذي ساهم في رفع سعره تدريجيا منذ سنتين ونصف إلى حد جعل سعر الكيلو، الذي ارتفع سعره بمقدار 25% منذ بداية هذه السنة، يصل إلى 4 دولار قابلة للارتفاع.

ومن جانبها، تخشى منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة من إمكانية استغلال المنتجين والتجار لضعف الإنتاج مع زيادة الطلب على الشاي، المبالغة في رفع سعره، إلا أنها تراهن على المخزون المتوفر لدى كبار مستوردي الشاي حول العالم وهم روسيا وبريطانيا وباكستان ودول الشرق الأوسط في تحقيق التوازن بين العرض والطلب.

يذكر أن إنتاج الشاي حول العالم يتركز أساسا في الصين والهند وكينيا وسيريلانكما وتركيا، إذ تُلبي تلك الدول ما يقرب من 80% من حاجة الشاي العالمي.

صحيفة لوموند الفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق