الرابطة المحمدية للعلماء

استطلاع دولي يكشف أن المسلمين في أوروبا يشعرون بعزلة أكبر

الكثير من الافتراضات بشأن المسلمين والاندماج غير صحيحة..

أظهرت نتائج استطلاع، حسب ما نشرته وكالة رويترز ـ العربية، بشأن التعايش، أن المسلمين المقيمين في الدول الأوروبية يشعرون بعزلة أكبر ممن يعيشون في الولايات المتحدة وأن افتقارهم للحصول على التعليم والوظائف يعزز من إحساسهم بالنبذ.

ويشعر المسلمون في نفس الوقت في فرنسا وبريطانيا وألمانيا بولاء نحو الدول التي يعيشون فيها أكثر مما كان معتقدا من قبل ويعبرون عن رغبة قوية في الاندماج.

وتنحو النتائج التي توصل إليها استطلاع جالوب إلى الإشارة إلى أن الفترة الأطول من الهجرة إلى الولايات المتحدة والنمو الاقتصادي هناك ساعدا على تعزيز الاندماج. وفي نفس الوقت يعمل المسلمون في أوروبا بكد من أجل الانسجام مع المجتمع، ويقولون إنه أمر مهم لكنهم لا ينجحون دائما في ذلك.

وقالت داليا مجاهد المدير التنفيذي لمركز جالوب للدراسات الإسلامية، والتي ساهمت في وضع التقرير القائم على هذه النتائج إن هذا البحث يبين أن الكثير من الافتراضات بشأن المسلمين والاندماج غير صحيحة. وقالت إن المسلمين الأوروبيين يريدون أن يصبحوا جزءا من المجتمع الكبير ويساهمون بصورة أكبر في المجتمع.

وشمل الاستطلاع الذي وصف بأنه الأول من نوعه 500 مسلم على الأقل في يونيو ويوليو من العام الماضي لإعداد نتائجها بشأن اندماج المسلمين الأوروبيين. كما جرى استطلاع آراء 1000 شخص على الأقل من الجمهور في كل دولة بصورة عشوائية لعمل مقارنات بشأن موضوعات معينة.

وبينما وجد الاستطلاع أن 38 في المائة من المسلمين في ألمانيا و35 في المائة في المملكة المتحدة و29 في المائة في فرنسا “معزولون” في بلادهم، فإن هذا الرقم يقف عند 15 في المائة فقط بالنسبة للمسلمين في الولايات المتحدة و20 في المائة في كندا.

وفي ألمانيا قال 35 في المائة من المسلمين أنهم مندمجون لكن 13 في المائة فقط من المجتمع الأوسع اتفق مع هذا الرأي. وفي بريطانيا قال 20 في المائة من الجمهور أن المسلمين مندمجون بينما قال عشرة في المائة فقط من المسلمين أنهم يعتقدون أنهم كذلك.

وقالت مجاهد إنه يمكن تفسير ذلك في إطار الأهمية التاريخية للهجرة في التطور الذي حدث بالولايات المتحدة وكندا كدولتين حديثتين. وأضافت أن توفر فرص أفضل للتعليم العالي والعمل في أمريكا الشمالية ساعد على مدار السنين في خلق المزيد من الاندماج والتقدم الاجتماعي.
لكن الاستطلاع توصل إلى وجود هوة بين وجهات نظر المسلمين الأوروبيين وبين المجتمع عامة. فبينما قال نحو نصف المسلمين الفرنسيين (46 في المائة) أنهم يشعرون بأنهم مندمجون فان 22 في المائة فقط من الفرنسيين قالوا إنهم يشعرون بنفس الشيء نحو المسلمين الذين يعيشون في بلدهم.

(عن وكالة رويترز، العربية ـ بتصرف)

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق